يصل إلى اليوم الاثنين الشيخ صباح الأحمد الصباح في زيارة رسمية للمملكة العربية تستغرق بضع ساعات يلتقي خلالها العاهل السعودي بن عبد العزيز في إطار مساعي لإيجاد حل للأزمة الخليجية، وفقا لمصدر سعودي .

 

وأوضح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته في تصريح خاص لوكالة الأنباء الألمانية، أن “المحادثات بين الجانبين ستتركز على مناقشة الأزمة بين ودول الرباعي ومعالجة الخلافات على طاولة المفاوضات والبحث عن حلول من شانها معالجة الأزمة جذريا”.

 

ورفض المصدر التعليق على أنباء متداولة توحي بقرب التوصل لحلحلة قريبة للازمة من خلال عقد اجتماع يضم زعماء الدول الخليجية الست بالإضافة إلى في قمة تستضيفها الكويت على أساس خريطة طريق محددة بضمانة من الأمير الكويتي، واكتفى بالقول إن “حكمة وخبرة الشيخ صباح الأحمد كفيلة بتسهيل التوصل لحلول عملية تضمن تلبية المبادئ الرئيسية التي تطالب الدول الأربع، قطر بالالتزام بها واتباع إجراءات مرحلية لتقريب وجهات النظر ترتكز بشكل أساسي على العودة أولا للمبادئ الستة التي أقرت عام 2013 ووضعت آلية تنفيذها عام 2014 والتزم بتنفيذها أمير قطر خطيا”.

 

ومنذ 5 حزيران/يونيو الماضي قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر ودول أخرى علاقاتها مع قطر لدعمها الإرهاب وهو ما نفته الدوحة. وقال خالد الجار الله نائب وزير الخارجية الكويتي أواخر الشهر الماضي” إن جهود الوساطة الكويتية لحل الأزمة الخليجية لن تفشل، وهي مستمرة بمساعدة الولايات المتحدة.”

 

وشدد الجار الله، أثناء حضوره احتفالية السفارة السعودية في الكويت باليوم الوطني على أن بلاده لن تتخلى عن دورها إزاء الأزمة الخليجية، معربا في الوقت نفسه عن تطلع الكويت إلى” إنهاء الخلاف المؤسف بين الأشقاء، وأملها في تكوين موقف خليجي موحد”.