في واقعة تكشف أن أمثاله ليسوا إلا مرتزقة وتثبت أن دفاعهم المزعوم عن “” ليس إلا تجارة، أعلن الشبيح السعودي الشهير بـ”” على موقع التدوين المصغر “تويتر” عن التوقف عن “الدفاع” عن المملكة لأنه لم يشكر على ما قدم.

 

وكان الباحث في الشؤون الامنية ومكافحة الإرهاب، الدكتور محمد الهدلة قد قدم شكره لعدد من الشبيحة واللجان الإلكترونية لدورهم في مهاجمة والجزيرة قائلا: “أثبت المغردون الوطنيون السعوديين أنهم قوة جبارة تستطيع مواجهة أعتى الآلات الإعلامية، فقلبوا الطاولة،في وجه قنوات الشر مثل الجزيرة وكل الخونة”.

 

وأضاف في تغريدة اخرى:” من هؤلاء الابطال مشعل الخالدي؛مجموعه نايف بن خالد:الشيخ حفتر؛عبدالعزيز القحطاني:بن عويد ؛د/خميني الاخوان ؛بهاء الحكيمي،هاني بن صنيتان وغيرهم”.

 

ولعدم شكره من ضمن كتيبة “التشبيح”، أعلن حساب “المستشار توقفه عن التغريد قائلا: “بعد مشوار طويل من الدفاع عن الوطن اعلن التوقف عن التغريد لان كلمة شكر لجميع مجهوداتي لم احصل عليها .. هنا اكتشفت اني شخص غير مرغوب فيه”.

 

يشار إلى ان المستشار في الديوان الملكي السعودي، ، يشرف بنفسه على كتائب إلكترونية يتجاوز عددها 60 ألف مغرد يتواجدون في السعودية والإمارات، بحسب ما كشفه تسريب وتهكير لأحد مواقع الهكر خلال شهر أغسطس،آب الماضي.