في إطار التوجه الجديد لولي العهد ورؤيته للمملكة 2030 وفي خطوات ثابتة نحو التوجه لـ”العلمانية”، ألغت والتنمية الاجتماعية حظر عمل في ساعات متأخرة من الليل، في إطار فتح المجالات أمام السعوديات في شتى التخصصات لتحقيق رؤيته في مجال تمكين .

 

وأجازت الوزارة، عمل المرأة السعودية ليلا حتى السادسة صباحا في 3 مجالات مبدئيا، تشمل القطاع الطبي والخدمات الطبية، وطب الأسنان والبيطرية، وكذلك في المستشفيات والمصحات والمستوصفات، كما أجازت لها ليلا في وظائف قطاع النقل الجوي والخدمات المتصلة به، إضافة إلى في مراكز ضيافة الأطفال.

 

وبحسب صحيفة “الحياة” اللندنية، فإن عمل المرأة بدوام ليلي في تلك القطاعات الثلاثة يتطلب أن ينص عقد العمل المبرم بين الطرفين على ذلك، وموافقة الموظفة على عملها ليلا ضمن بنود العقد، أو أخذ موافقة كتابية منها تنص على عدم ممانعتها العمل في الليل.

 

وأشارت المعلومات إلى أن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية استثنت من قرار عمل المرأة ليلا جميع المنشآت التي تقع خارج النطاق العمراني من القرار، مؤكدة أنه في حال عملت المرأة “الموظفة” في فترات الليل يتوجب على صاحب العمل صرف بدل مناوبة لها، وتوفير وسيلة نقل “مواصلات” مناسبة.

 

كما أوضحت المعلومات أنه في حال تعذر توفير وسيلة المواصلات للموظفة، التي تعمل ليلا، يتوجب على صاحب العمل صرف بدل مواصلات إضافي لها، وفي حال كانت تعمل الموظفة في فترتين فهذا يوجب صرف بدل مواصلات إضافي لها.

 

فيما شددت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية على أنه في حال عمل المرأة ليلا يتوجب على صاحب العمل توظيف 3 مناوبات في المناوبة الواحدة، كما ألزمت الوزارة صاحب العمل بالضوابط الموجودة في لائحتها التنفيذية، والتي أشارت إلى أن يكون مكان عمل النساء آمنا ويليق بهن، فضلا عن توفير نظام أمني في حال كانت المنشأة تستقبل الجمهور، إلى جانب تعيين حراسة أمنية.

 

وأكدت الوزارة أن المنشآت التي تشغل النساء ليلا عليها التزام الحد الأقصى لساعات العمل، بحسب المادة الـ98 من نظام العمل، وبما لا يتعدى الـ11 ليلا، كما اشترطت وجود التصاريح اللازمة من الجهات الحكومية الأخرى، التي تندرج المنشأة تحتها نظاما، فيما يتعلق بساعات العمل.