كشفت وكالة الانباء القطرية الرسمية “قنا”، بأن ، يبدأ اليوم الأحد، تشمل ماليزيا وسنغافورة وإندونيسيا.

 

وقالت الوكالة إن البلاد سيبدأ “بزيارة ماليزيا، ثم يتبعها بسنغافورة، ومن ثم إندونيسيا، وذلك تلبية لدعوة من قادة هذه الدول”.

 

وسيجري الشيخ تميم، خلال الزيارات، مباحثات مع قادة هذه الدول وكبار المسؤولين فيها، تتناول سبل تطوير وتنمية علاقات التعاون الثنائية، إضافة إلى بحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

 

كما سيتم خلال الزيارات- بحسب المصدر نفسه- توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في مختلف المجالات.

 

ولم تذكر الوكالة مدة جولة أمير ، الذي سيصاحبه خلالها وفد رسمي.

 

وتعد هذه ثاني جولة خارجية لأمير قطر منذ بدء الأزمة الخليجية، خلال شهر.

 

وكان الشيخ تميم قد بدأ في 14 سبتمبر/ أيلول الماضي جولة خارجية استمرت نحو 10 أيام استهلها بزيارة تركيا ثم ألمانيا ثم فرنسا، واختتمها بالمشاركة في الدورة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

 

وتعصف بالخليج أزمة بدأت في 5 يونيو/ حزيران الماضي، إثر قطع كل من والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر بزعم “دعمها للإرهاب”، وهو ما تنفيه الدوحة وتؤكد أنها تواجه حملة “افتراءات” و”أكاذيب” تهدف إلى فرض “الوصاية” على قرارها الوطني وانتهاك سيادتها من خلال مطالب غير واقعية وغير قابلة للتنفيذ.