سخر الكاتب والفنان البريطاني الشهير “أوميد جليلي” من التناقض الشديد الواضح بالمجتمع الإماراتي والذي شهده أثناء زيارته لدبي، مشيرا أنه وجد كثيرا من الأمور المحظورة بالدول العربية (دعارة ومشروبات مسكرة.. إلخ) مباحة بدبي ولكنه عندما طلب لحم خنزير تم رفض طلبه ومهاجمته، متسائلا:”يوجد لديكم جميع أنواع المنكرات وفاجأكم طلب لحم الخنزير”!

 

وروى “أوميد” قصة زيارته لدبي أمام عدد كبير من الحضور في لقاء تلفزيوني، قائلا:”دبي مدينة مثيرة للاهتمام لديهم الكثير من المال”.

 

وعن تجربته الشخصية ذكر “أوميد جليلي”: “عندما تذهب لدبي ستجد ذلك الرجل الذي يقول تعالى إلى دبي نحن لاس غيعاس الشرق الأوسط”.

 

مؤكدا أن كل شئ مباح هناك ويتم سؤالك في فنادق دبي ونواديها “هل تريد فتاة؟ سنحضر لك فتاة هل تريد مشروب خمر؟ بإمكانك الشرب .. هل تريد المقامرة؟ بإمكانك المقامرة .. طوال اليوم مقامرة ـ فتيات ـ شرب”.

 

ولكت ما أثار استغرابه هو عندما أخبر أحدهم بأنه جائع،  فقالوا ما الذي تريده يا صديقي أي شيء تريده، فأخبره أنه من محبي اللحم المقدد.

 

ليصدمه الرد الذي دفعه لرواية هذه القصة وفضح التناقض الإماراتي وسياستها التي تغطيها (قشرة دينية) وفي بطانها جميع ألوان ، حيث رد عليه الشخص الذي يقصده “لحم خنزير.. من تظننا كفار .. هذه دولة مسلمة”، مبينا أنه تم طرده من المكان الذي كان فيه بعد طلبه هذا.

 

 

وأثار “فيديو”  الممثل البريطاني “أوميد جليلي” سخرية عدد كبير من النشطاء الذين هاجموا وحكامها بسبب ما يصدروه للغرب من صورة سيئة عن المسلمين وبلادهم.