تداول ناشطون بتويتر “فيديو” قديم، لرئيس الاوروغواي السابق “”، يروي مشهدا من حياة هذا الرجل النموذج الذي لقب بـ”أفقر رئيس في العالم” عله يكون نموذج لبعض حكام العرب الذين ضيعوا شعوبهم وثروات بلادهم من أجل أهدافهم الشخصية وأجنداتهم الخاصة.

 

ويروي “خوسيه بيبي” في هذا المقطع الذي تداوله النشطاء على نطاق واسع، كيف أن كان يبذل قصارى جهده لخدمة شعبه ولا يطمع بثروة أو منصب لدرجة أنه نتازل عن طائرته حتى يشتري بها مروحية إسعاف لمواطنيه.

 

 

 

وبتاريخ 3 مارس 2015 وبعد خمس سنوات في السلطة استقال “خوسيه بيبي موخيكا” الرجل الذي وصف بأنه “الرئيس الأكثر تواضعًا في العالم” من منصبه كرئيس لدولة أوروجواي، مسلمًا وشاح الرئاسة لتاباري فاسكويز.

 

تجنب موجيكا حياة الرفاهية، ودائمًا ما كان يرتدي ملابس عادية في المناسبات الرسمية ونادرًا ما كان يرتدي رابطة عنق.

 

عبر تبرعه بـ 90% من راتبه للأعمال الخيرية، أصبح دخله يساوي تقريبًا متوسط الأجور في أوروجواي وهو 775 دولار شهريًا.

 

يقول موجيكا “لدي أسلوب حياة لا أغيره لأنني رئيس. راتبي أكثر من احتياجاتي، حتى وإن لم يكن كافيًا للآخرين، بالنسبة لي هذه ليست تضحية.. إنه واجب”.

 

وذكر موقع “ياهو نيوز” أن موخيكا لا يملك حسابات مصرفية ولا ديون، وكل ما يتمناه عند انقضاء فترة حكمه هو العيش بسلام في مزرعته، برفقة زوجته.

 

ويشير مؤشر منظمة الشفافية العالمية أن معدل الفساد في الأوروغواي انخفض بشكل كبير خلال ولاية موخيكا، إذ يحتل هذا البلد الواقع في أميركا الجنوبية المرتبة الثانية في قائمة الدول الأقل فسادا في أميركا اللاتينية.