عرضت مواقع تونسية ما وصفته بأنها الصور الأولى للرئيس التونسي الأسبق وزوجته خلال حفل خطوبة ابنته.

 

وأشارت المواقع التونسية إلى أن الحفل كان عائلياً، حيث ظهر فيه بن علي وعليه علامات التقدم في السن، فيما ظهرت زوجته بالحجاب.

وكان بن علي وأسرته فرّوا من تونس في يناير/كانون الثاني 2011، في أعقاب الثورة الشعبية التي اجتاحت البلاد ضد حكمه الذي استمر 23 عاماً. هروب بن علي جاء بعد شهر من الاحتجاجات الشعبية ورفض الجيش التدخل لفض المظاهرات بالقوة، فسافر على متن طائرته هو وزوجته ليلى الطرابلسي وابنتهما حليمة وابنهما محمد.

 

وتوجه بن علي في هذا الوقت إلى ، حيث استقبلته الحكومة ورفضت تسليمه إلى تونس لمحاكمته.

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية نشرت تقريراً في يناير/كانون الثاني 2016، قالت فيه إن بن علي يعيش في جدة بعيداً عن الأضواء.

 

ومنذ انتقاله إلى السعودية، نادراً ما تتسرب المعلومات عنه أو عن طرقة عيشه أو الموارد التي ينفق منها.

 

لكن المواقع التونسية أكدت إلى أن الصور الجديدة هي في مدينة الإماراتية وليس بجدة السعودية.

 

وذكر موقع الشروق التونسي أن التحقت بجامعة “السوربون” بدبي بالإمارات العربية المتحدة لدراسة مادة الحقوق ونجحت في دراستها بامتياز، وهي تواصل حاليا دراسة هذه المادة في مرحلة الماجستير استعدادا بمهنة المحاماة هناك.

وأضاف الموقع نفسه أن نجلة الرئيس الأسبق ارتبطت بشاب ليبي عمل والده مسؤولاً سامياً إبان حكم الزعيم الليبي الراحل معمّر القذافي، وينتمي زوجها الى عائلة ثرية نشأت بالعاصمة الليبية طرابلس.