يمتاز المتطورة AGS-30 روسي الصنع، بالقدرة على الإطلاق السريع لأعداد كبيرة من القنابل شديدة الانفجار، كما أنها قادرة على إطلاق النار المباشر وغير المباشر.

هذا السلاح أُعلن عن تعاقد على توريده من ، خلال زيارة بن عبدالعزيز.

 

كما وافقت الحكومة الأمريكية على بيع نظام الدفاع الصاروخي المتطور “ثاد” إلى المملكة العربية السعودية، وذلك بعد يومٍ واحدٍ فقط من توقيع وزارة الدفاع السعودية مع روسيا عقوداً لتوريد “الأسطورة” نظام الدفاع الجوي المتقدم (S-400) الروسي.

 

**مميزات “راجم القنابل”

وتتميز النسخة الحديثة من منظومة الرجم بالقنابل بأنها أخف وزنا وأكثر دقة، ولها مدى أطول، وذلك بفضل تحسين الذخيرة والارتداد الأكثر ليونةو.قد بدأ هذا التطور في أوائل التسعينات.

 

وظهرت AGS-30 ظهرت لأول مرة عام 1999 واعتمدت من قبل الجيش الروسي في عام 2002.

ويستخدم الجيش الروسي الإصدار الحديث جنبا إلى جنب مع AGS-17 القديمة.بحسب “العربية”

 

وعادة ما يستخدم AGS-30 على حامل ترايبود (ثلاثي الأرجل) قابل للطي. بدلا من ذلك يمكن تركيبه على المركبات القتالية المدرعة أو طائرات الهليكوبتر.

 

وعلاوة على ذلك يمكن إدراجها في أنظمة الأسلحة التي يتم التحكم فيها عن بعد. ويتم تجهيز النسخة المحمولة بآلية الزناد الكهربائية.

تضمن التطوير لـAGS-30 خفض الوزن لأكثر من نصف وزن النسخة السابقة AGS-17. وأصبح السلاح الأول من هذا النوع، الذي يمكن أن يحمله جندي واحد فقط هو والترايبود الخاص به معا، سواء في حالة الانتقال من موقع لآخر أو أثناء تنفيذ عملية قتالية.
أيضا، يسمح مقبض حمل السلاح بنقله في ساحة المعركة بينما يكون معدا وجاهزا لإطلاق القنابل على الفور، بما يوفر مرونة عالية.

تتم التغذية بالقنابل عبر حزام مع برميل بنادق قابلة للإزالة، ويتم الإطلاق بواسطة الترباس المفتوح.

 

وتحقق AGS-30 مدى أطول من AGS-17 بسبب تحسين الذخيرة وتعديل طول برميل البنادق. وعلاوة على ذلك، يعد النظام أكثر دقة بسبب زيادة ليونة الارتداد.

يستخدم الراجم قنابل VOG-17M عيار 30X120 مم شديدة الانفجار، فضلا عن النسخة المعدلة VOG-30 وقنابل GPD-3. تشير التقديرات إلى أن القنبلة VOG-17M يمكن أن تقتل كل الأفراد في محيط 7 أمتار من نقطة سقوطها.

يتم تزويد AGS-30 بمنظار بصري قياس 2.7x. وهناك أيضا مناظير معدنية احتياطية للاستخدام في حالات الطوارئ.
يبلغ المدى الفعال لـAGS-30 ضد أهداف على بعد 800 متر. بينما يبلغ أقصى مدى لإطلاق القنابل 1700 متر في حالة استخدام قنابل VOG-M17 وVOG-30، أما في حالة استخدام قنابل GPd-30 فيصل المدى إلى نحو 1200 متر.

 

تتم تغذية القنابل عبر أحزمة بكل منها 29 جولة في مخزن ذخيرة دائري قابل للانفصال، يشار إليه باسم “الحلزون”.

يستخدم AGS-30 نفس الأحزمة والحلزونات كما سابقتها. يتم تحميل كل حلزون بحزام يزن 16 كغم. ويتم تجهيز كل قاذفة قنابل بعدد 3 حلزون (مخزن ذخيرة).

 

ويرى كثيرون أنه في الوقت الذي تعاني فيه قطاعات واسعة من الشعب السعودي من الفقر والبطالة وانهيار المنظومة الاقتصادية، وهو بطبيعة الحال الخبر الذي لا يمكن ان يُنشر في وسائل الإعلام السعودية، يقوم ولي العهد السعودي بضخ مليارات الريالات في اقتصاد الدول الأجنبية عبر عقد صفقات السلاح لترسيخ حكمه.