في مفاجأة جديدة كشفت صحيفة :عكاظ” ، أن وزارة النقل بالمملكة ، تدرس إمكانية السماح للمرأة بامتلاك ترخيص لسيارات الأجرة ومزاولة نشاط النقل، من خلال لجنة شكلتها لإعداد تنظيمات وإجراءات جديدة بعد قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة.

 

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم الوزارة “تركي الطعيمي”، قوله إن اللجنة ستصدر تنظيمها خلال 30 يوما، وستوضح الرؤية فيما يتعلق بموضوع مزاولة السيدات لنشاط النقل عبر سيارات الأجرة.

 

واعتبر “الطعيمي” أن امتلاك السيدات لتراخيص مزاولة نقل الطالبات للمدارس والجامعات سينهي معاناة كثير من الأسر والمعلمات، وسيسهم في تسهيل النقل داخل المدن، على أن يكون النقل خارجها للسائقين في الشركات والمؤسسات.

 

بدوره، أكد المتحدث باسم هيئة النقل العام عبدالله بن صايل المطيري، أن الأمر الملكي السعودي حدد بداية التفعيل لقيادة المرأة السعودية للسيارات اعتبارا من منتصف العام المقبل، وبالتالي فإن أي نوع من هذه الطلبات تنظر فيه هيئة النقل العام حين تفعيل القرار وفق الأمر السامي، مراعاة للإطار القانوني الرسمي الذي يجب أن يحكم مثل هذه الحالات.

 

وحال تفعيل القرار، فإن الهيئة ستواكب القرار وفق ما جاء في المرسوم الأخير، وما ينتج عن الدراسات القائمة حاليا، وستقوم هيئة النقل العام بدورها التنظيمي من خلال الترخيص لأي نشاط نسائي تحتاجه السوق السعودية دون تردد، ووفق الضوابط التي تقررها. وفق الصحيفة.

 

وكان الملك سلمان بن عبد العزيز قد أصدر الأسبوع الماضي، أمرا ساميا يتضمن السماح للمرأة في السعودية بقيادة السيارة لأول مرة في تاريخها بعد نضال دام أكثر من 30 عاما.