بثت وسائل إعلام تابعة لمليشيا في اليمن تسجيلا مصورا لأسيرين قالت إنهما جنديان تابعان للقوات السعودية التي تقود التحالف العربي في اليمن.

 

وقالت قناة “المسيرة” التابعة للحوثيين إن الجنديين يتبعان للواء السادس، وتم أسرهما في “تبة رعد” بنجران أقصى جنوب المملكة العربية السعودية على الحدود مع اليمن.

 

ووجه الأسيران في التسجيل مناشدة للقيادة السعودية لوقف والتدخل لتبادل الأسرى مع الحوثيين.

 

وأظهر التسجيل، الذي زادت مدته قليلا عن 5 دقائق، إصابة الجنديين في المواجهات وخضوعهما للعلاج في الأسر.

وجاء ذلك بعد أقل من أسبوع من إعلان مليشيا الحوثي والمخلوع في اليمن، اسر ضابط سعودي وجندي من القوات البرية الملكية، في عملية عسكرية نفذوها بحدود منطقة نجران الاسبوع الماضي.

 

وأذاعت وسائل إعلام تابعة لجماعة الحوثيين تسجيلا مصورا يظهر شخصين زعمت أنهما جنديين من الجيش السعودي تم أسرهما الأسبوع الماضي في نجران جنوبي السعودية.

 

وفي التسجيل المصور، قال الشخصان إنهما أسرا في تبة رعد بقطاع نجران.

 

وعرف أحد المتحدثين نفسه بالرقيب في الجيش السعودي، “عبدالله علي الشيلي”، ورقمه العسكري 466329، والثاني، قدم نفسه كجندي سعودي اسمه “ذعار مطلق العتيبي”، من كتيبة المشاة الآلية في اللواء السادس.

 

وقال الأسيران، في مقطع الفيديو، ومدته دقيقة ونصف الدقيقة وبثته وحدة الإعلام الحربي التابعة للجماعة وعرضته قناة “المسيرة”، ، إنهما يتلقيان معاملة جيدة من الحوثيين، وأنها عالجت الأسير “العتيبي”، الذي تم احتجازه عقب إصابته.

 

وطالب “الشيلي” و”العتيبي”، الحكومة السعودية بمتابعة ملف الأسرى من المملكة والإفراج عنهم.