عاد المستشار بالديوان الملكي السعوديّ -المعروف اختصارا عند خصومه باسم “”، وهو اسم يطلق في الخليج على الخادم الذي يسند له سيده الأعمال القذرة ـ للتغريد عبر حسابه مرة أخرى بعد انقطاع وكأنه أخذ ضوء أخضرا جديدا بمتابعة الهجوم ضد .

 

ورصدت “وطن” عدة تغريدات لـ”القحطاني” دونها عبر صفحته بـ”تويتر” حيث شن هجوما عنيفا على قطر.

 

وقال “القحطاني” الذي اعتاد الكذب والتلفيق: “تخيلوا أن عدد شعب قطر بالكامل وفي أعلى التقديرات 120 ألف. وعدد من سحبت جناسيهم يفوق ال 6 ٱلاف! أي 5% من السكان! هل فوق هذا الجنون جنون؟”.

وتابع مزاعمه: “وبمناسبة عدد السكان. إذا قلنا أن عدد السكان هو بالفعل 120 ألف. وحذفنا نصفهم من . فإن كل سكان قطر لا يملؤون أستاد الجوهرة بجده”.

وفي إساءة متعمدة كعادته أضاف مستشار ابن سلمان:”وإذا أخذنا بالأعتبار أن قطر هي ثالث أكبر مصدر للغاز في العالم ومساحتها أصغر من حي في فلكم أن تفكروا بحجم الضياع والهدر المالي”.

ولم ينسى “دليم” في نهاية تغريداته أن يسيء للقيادة القطرية قائلا:”ولو كانت هذه السلطة عاقلة لبلغ فيها الترف أن تبني بيوتا من الذهب والألماس لشعبها ولكنها أضاعت الأموال بالإرهاب والإنقلابات والعهر السياسي.”.

وأشار مغردون شنوا هجوما لاذعا على “القحطاني”، إلى أنه يرجح بنسبة كبيرة أن حساب سعود القحطاني يدار من قبل عدة أشخاص منهم “ابن سلمان” نفسه، مستندين في ذلك الأمر إلى تغير لهجة “القحطاني”.