نقل حساب “مجتهد الإمارات” المعروف بنقله تسريبات من داخل دوائر الحكم بالإمارات كثيرا ما ثبتت صحتها، القصة الكاملة للانقلاب على ولي العهد السعودي السابق الأمير من قبل ، مشيرا إلى دور محمد بن زايد وصبيه الكبير في تحريض ابن سلمان على الأمير “ابن نايف”.

 

وأكد “مجتهد الإمارات” في عدة تغريدات دونها عبر حسابه بـ”تويتر” ورصدتها (وطن)، أن السبب الأساسي وراء عزل الأمير “محمد بن نايف” من منصبه هو تحريض كلا من “محمد بن زايد” ومستشاره “دحلان” على “محمد بن نايف”فى لقاء خاص في أبو ظبي.

وقال “مجتهد الإمارات” الذي سُربت له هذه المعلومات من داخل مجالس “ابن زايد” الخاصة وعلى لسانه: “اللقاء كن قبل عزل الأمير”محمد بن نايف” من منصبه بثلاثة أسابيع وجمع الأمير “محمد بن سلمان” و “محمد بن زايد” و مستشاره الأمني “دحلان” .

وتابع أن اللقاء كان مخصصاً حول المشاكل التى تمر بها المنطقة وخلال اللقاء كان هناك مداخلة لـ”دحلان”بأنه لايمكن حل مشاكل المنطقة دون حل مشاكل المملكة، و خاصة مشاكل الحكم و من سيخلف الملك”سلمان” والفراغ الذى سيحدث بعد . وأضاف “دحلان” انّ هذا الأمر الذي يشغل الأمريكيين وليس له جواب.

ووفقا لـ”مجتهد الإمارات”، أضاف “دحلان” قائلاً: “لابد أن تتصدر شيخ ‘محمد‘ البديل و بأن تكون خليفة لوالدك فى الحكم و خاصة أن الأمير ‘محمد بن نايف‘ يتربص الفرص لتعينه حاكما”.

واستمر”دحلان” في تحريضه وتخويفه للأمير “محمد بن سلمان” قائلا إن “محمد بن نايف”سيقوم بانقلاب عسكري ضده مستقبلا وسيسحب بساط الحكم من تحت قدميه.

وأضاف “دحلان”: لهذا لابد من خطوات استباقية لتقليم أظافر الأمير “محمد بن نايف” و تحجيم مكانته.

وتتابع التسريبات أنه خلال اللقاء الخاص تفاجأ الأمير “محمد بن سلمان” من بعد نظر “دحلان” و ذكائه السياسي.

ويروي “مجتهد الإمارات” أنه بعد انتهاء اللقاء الثلاثي الذي استمر أكثر من 65 دقيقة غادر الأمير “محمد بن سلمان” إلى المملكة و تم رفع الأمر لوالده الملك سلمان، وبدوره عقد اجتماع خاص و أعلن عن عدة تغيرات في المناصب السيادية في القيادة بحجة ضخ قيادات شابة في الحكم.

واستطرد “مجتهد الإمارات” قائلاً: “وتم تعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد خشية حدوث أية طاريء ، و تم إقالة الأمير محمد بن نايف من منصبه ..”.

ووفقا الخطة التي وضعها “ثلاثي الشيطان” في اجتماعهم الخاص، بدأت بعد ذلك الأذرع الاعلامية بتشويه سمعة الأمير “محمد بن نايف” و إسقاطه إعلاميا من خلال نشر إشاعات بأن غير سوي و يتعاطي مواد مخدرة.

وقال إن الحملة على الأمير “محمد بن نايف” بدأت عبر مواقع التواصل ثم انتقلت إلى العديد من الصحف العربية و العالمية.

وأوضح بالنهاية أن حالة الحقد التى يكنها “محمد بن زايد” هي وراء التحريض على الأمير”محمد بن نايف” وخاصة أن والده الراحل الأمير “نايف” كان على خلاف مع أبناء زايد.

كما أكد أن “محمد بن زايد” يتفاخر فى مجالسه الخاصة و بين إخوانه أنه وراء تنحية الأمير”محمد بن نايف” وهذا دليل على حقده ودوره الخبيث فى هذه المؤامرة.