كشف حساب “العهد الجديد” أن وزارة الداخلية ومنذ الإطاحة بولي العهد السابق لا ترد على اتصالات الباحث والحقوقي الجزائري الدكتور ، مؤكدا بأن لديه مستحقات لديها لم يستلمها حتى الآن، وذلك نظير دفاعه اللامتناهي عن آل سعود وسياستهم في مواجهة .

 

وقال “العهد الجديد” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” من يوم الي صار الإنقلاب على بن نايف و@anwarmalek جالس يتصل على الداخلية ومحد يرد عليه، علما أن لديه مستحقات لم تدفع له .. ولذلك سيتبدل موقفه”.

 

واشتهر الباحث الجزائري أنور مالك بدفاعه المستميت عن المملكة العربية السعودية لدرجة أثارت الاستغراب لدى الكثير من المغردين، في حين أكد رواد مواقع التواصل الاجتماعي بأنه إحدى ادوات “آل سعود” التي تستخدمها ضد إيران ويتلقى دعما ماليا منهم، مشددين بأن قناة “الإيمان” التي يمتلكها  والموجهة ضد إيران تاتي ضمن هذه السياسة.

 

ويحاول أنور مالك أن يصور للمتابعين على أن آل سعود هم المدافعون عن حقوق السنة المسلوبة والحصن المنيع ضدّ أطماع إيران.

 

يُحاول أنور مالك منذ مدّة ” تقزيم”  الشخصية الجزائرية، وإظهارها كشخصية منفصمه انفصاما تامّا بشكل يُثير الشّفقة والاستفزاز في آن، في وقت يُلاحَظ كذلك أن نشاطه ككاتب، اقتصر في الآونة الأخيرة على سجال طائفي توسّط الجارتان إيران والسعودية، فتحوّل الرجل إلى قلم سعودي بامتياز، يُدافع عن أطروحتها الطائفية على حساب باقي مكوّنات المنطقة، المشتعلة أساسًا بنيران الطائفية.

 

تمتلأ تغريدات أنور مالك على موقع التويتر بالمدح والثّناء على مواقف السعودية في مختلف قضايا الشّرق الأوسط، في حين يقوم بشن هجمة شرسة على كل وطني جزائري يرفض الخراب لبلده.