أكد الأكاديمي الإماراتي المعارض الدكتور سالم المنهالي، على وجود تخوفات لدى الكثير من أبناء الشعب السعودي من لجوء ولي العهد لتطبيق نظام القمع والقتل الذي يطبقه نظام الرئيس المصري .

 

وقال “المنهالي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” يتخوف السعوديون من تطبيق #محمد_بن_سلمان لنظام القمع والقتل والسجن الذي طبقه #السيسي في #مصر عقب #الانقلاب المدعوم من #عيال_زايد”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى: ” مؤشرات كثيرة تدل على أن #محمد_بن_سلمان قبل تمرير مخططاته في # سيلجأ للقمع المفرط كما فعل نظام #السيسي في #مصر”.

 

وكان المغرد السعودي الشهير “مجتهد” قد كشف في سلسلة من التغريدات تصريحات لمستشار أميركي لم يسمّه، عن تفاصيل ما يجري في السعودية، موضحاً أن التغيير القادم سيتم في عام 2030، وسيكون سياسياً واقتصادياً واجتماعياً.

 

وعن الاعتقالات، كشف مجتهد أنها ستشمل كلَّ مَن يشكل عبئاً أمام هذا التغير، كاشفاً أن برنامج التغيير يتم بتنسيق مع شخصيات مقربة من ، وكذلك مع إسرائيل ومصر والإمارات، وأن كل الأطراف مشاركة في قرار الاعتقالات.

 

وأكد المستشار أن ما جرى من اعتقالات ليس إلا مقدمة، الدائرة سوف تتوسع بشكل كبير، وسيكون التطبيق على غرار نموذج السيسي في القمع الأعمى بلا هوادة.

 

وأضاف في تغريداته: “أن اعتقال هذا العدد من علماء الدين والمثقفين الإسلاميين (وغيرهم في الطريق) يمثل إزالة العوائق أمام التغيير الاجتماعي والتربوي القادم”.

 

وأوضح “أن اعتقال قضاة محسوبين على محمد بن سلمان وأمراء وضباط (وغيرهم في الطريق) يمثل إزالة عوائق أمام التغيير السياسي القادم، المبني على تفرُّد بن سلمان بالسلطة”.

 

وأكد المستشار الأميركي، أن بن سلمان أفضل من ينفذ هذا التغيير بالسرعة المطلوبة والشمول المطلوب، لأن شخصيته من النوع الذي لا يلتفت لأي اعتبار، ولا يكترث لأي اعتراض.

 

واعترف المستشار الأميركي أن ما نُشر عن 2030 للاستهلاك فقط، والخطة الحقيقية هي سياسياً تفرُّد محمد بن سلمان بالسلطة، واجتماعية علمنة السعودية، واقتصادياً بيع أرامكو وفرض الضرائب.