في إطار التفاعل مع قرار بن عبد العزيز السماح للمرأة بقيادة بدءا من العام المقبل، ضج موقع التدوين المصغر بمئات الآلاف من التغريدات المؤيدة والمعارضة لهذا القرار واشتعلت الهاشتاجات بين المغردين.

 

وعلى غرار الهاشتاج الذي أطقلته اللجان الإلكترونية التابعة للمستشار في سعود القحطاني بعنوان: ” #الملك_ينتصر_لقياده_المراءه” واحتل المركز الأول في الترند السعودي لمدة ساعات، أطلق مغردون هاشتاجا مضادا بعنوان: ” ”، تمكن من إزاحة الهاشتاج المؤيد من الصدارة ليحتل المركز الاول في الهاشتاجات الاكثر تداولا في المملكة العربية السعودية حتى الآن.

 

واللافت في التغريدات التي انتشرت تحت هذا الهاشتاج أن الغضب لم يقتصر على سعوديين، بل سعوديات أيضاً، وخاصة أن القرار جاء بعد يومين من احتفالات اليوم الوطني، التي شهدت اختلاطاً ورقصاً في شوارع العاصمة ، الأمر الذي انتقده كثيرون، معتبرين أنَّ قيادة للسيارة ستزيد من الأمور تعقيداً، ولن تكون هناك ضوابط للاختلاط بعد اليوم.

كما سارع مغردون إلى نشر تصريح قديم لولي العهد ، ربط فيه قضية السماح للمرأة بقيادة السيارة بمدى تقبل المجتمع لذلك الأمر.

 

وكان العديد من المسؤولون في السعودية ورجال الدين قد قدموا على مدار عقود من الزمن التبريرات لقرار منع المرأة لقيادة السيارة في البلد التي يحكم فيها، وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية، الأمر الذي اعتمد عليه المنتقدون للقرار، حيث نشروا تغريدات قديمة وفتاوى تبرر عدم السماح للمرأة بقيادة السيارة.

 

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز قد أصدر أمرا ملكيا مساء الثلاثاء يقتضي السماح للمرأة بتملك رخصة لقيادة السيارة بالمملكة.

 

وجاء في الأمر الملكي بحسب وكالة الانباء السعودية “واس” “صدور أمر سام باعتماد تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية – بما فيها إصدار رخص القيادة – على الذكور والإناث على حد سواء”.

 

وأشار الأمر الملكي بتشكل لجنة على مستوى عال من وزارات : ( الداخلية ، والمالية ، والعمل والتنمية الاجتماعية ) لدراسة الترتيبات اللازمة لإنفاذ ذلك ,  وعلى اللجنة الرفع بتوصياتها خلال 30 يوماً من تاريخه والتنفيذ من 10 / 10 / 1439 هـ ووفق الضوابط الشرعية والنظامية المعتمدة.