أكد وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري، على أن “الحصار” المفروض على بلاده من قبل ( والإمارات والبحرين ومصر) منذ يونيو/ حزيران الماضي جعلها “أقوى بكثير من ذي قبل بكثير”.

 

وأوضح “العطية” خلال إلقائه محاضرة بعنوان: “الهجمات الإلكترونية وآثارها الاقتصادية والاجتماعية” أمام طلاب فرع جامعة كارنجي ميلون الأمريكية (خاصة) في ، ونشرت تفاصيلها وكالة الأنباء القطرية الرسمية أن “دولة أثبتت قدرتها على الصمود واجتياز الحصار بكل شجاعة، مقدمة بذلك نموذجا في متانة الاقتصاد وتلاحم القيادة والشعب”.

 

وبيّن أن “الحصار جعل من دولة قطر أقوى بكثير من ذي قبل أمام التحديات التي تواجهها”.

 

وأشار إلى أن “ استخدمت وسيلة الاختراق الإلكتروني لوكالة الأنباء القطرية (مايو/ أيار الماضي)، وبث الإشاعات المزيفة للاستناد عليها أمام من أجل كسب تأييد للحصار”.

 

وأوضح العطية أن “مخاطر هذه الهجمات وما قد نواجهه اليوم من مخاطر غير تقليدية تهدد مجتمعنا، تأتي من خلال المتطرفين الذين يستهدفون بالدرجة الأولى المجتمعات، خاصة فئة الشباب، بترويج الأفكار السلبية.

 

يشار إلى أن الخليج تعصف به أزمة بدأت في 5 يونيو/حزيران الماضي، إثر قطع كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر بزعم “دعمها للإرهاب”، وهو ما تنفيه جملة وتفصيلا مؤكدة أنها تواجه حملة “افتراءات” و”أكاذيب” تهدف إلى فرض “الوصاية” على قرارها الوطني وانتهاك سيادتها من خلال مطالب غير واقعية وغير قابلة للتنفيذ.