نشرت صحيفة “تيليغراف” البريطانية، مقطعاً مصوّراً أظهر بطل فيديوهات الدموية، محمد أموازي الشهير باسم “” أو “”، جالساً في مقهى بسوريا مع 3 بريطانيين آخرين.

 

وأضافت الصحيفة أن المقهى يقع بالقرب من برج الساعة في مدينة الرقة التي تعتبر معقل التنظيم، مشيرة إلى أن هذا المكان شهد ذبح العديد من الرهائن الأجانب وصلبهم والتنكيل بهم، من بينهم اثنان من البريطانيين وأميركيان، هما الصحافيان جون فولي وستيفن ستلوف.

 

وظهر في الفيديو رياض خان (21 عاماً)، الذي تمت تصفيته بضربة جوية، مضيفة أنه كان أول بريطاني تتم تصفيته في غارة من سلاح الجو البريطاني.

 

وذاع صيت أموازي، الذي قتل في أكتوبر 2015، والبالغ من العمر 27 عاما بعد ظهوره في العديد من إصدارات داعش الدموية، وهو يذبح عدداً من الرهائن الأجانب.

 

يذكر أن أموازي قتل في سيارة في الرقة، بعدما استطاعت الأجهزة الأمنية البريطانية والأميركية رصده.