أثارة صورةٌ لفتاة مغربية ترتدي “نصف ” أسود يظهر ساقيها عاريتين وتنتعل حذاءً بكعب عال، حالةً من السخط والغضب على مواقع التواصل، وصلت حدّ مطالبة بعض المعلّقين باعتقال الفتاة وتنفيذ حكم “الرجم” عليها؛ لتسببها في تشويه صورة الإسلام.

الفتاة ظهرت في مهرجان “البولفار” للأغنية الشبابية الذي اختتم يوم الأحد الماضي بالدار البيضاء.

 

ويتعلق الأمر بمشهد أثناء تصوير عمل موسيقي فيلمي للمخرج المغربي ، اختار له اسم “مبارزة”، وهو في مراحله الأخيرة، وتجتمع فيه الموسيقى والتمثيل، لمدة تصل إلى 20 دقيقة، ضمن قالب يثير أبرز “الطابوهات” داخل المجتمع المغربي.

واعتبر بعض المغردين أن تصرف الفتاة “مؤامرة ضد الإسلام”، فيما وصفها آخرون بأنها “عاهرة ماجوسية.. تريد خلق الفتنة”.

 

من جهته، نفى المخرج المغربي الشاب هشام العسري، أن يكون العمل أو إلى المجتمع المغربي.

وقال: “العمل فني وليس انتقادا لأنني لست سياسيا، بل فنان أوصل الرسائل لنضع المغربي أمام المرآة ليرى صورته الحقيقية”.

 

وأوضح أن العمل المذكور “عبارة عن فيلم موسيقي يتكون من ثلاثة مقاطع أو كليبات، تجتمع في الأخير على شكل فيلم واحد يعالج واقع المرأة في وتمثل المجتمع المغربي لها، خاصة بعد توالي وقائع التحرش في الأماكن العمومية”.

 

وفي معرض ردّه على الانتقادات قال: “يجب أن نعبر عن آرائنا دون وصاية أو فاشية؛ فلا أحد يستطيع أن يفرض على الآخر طريقة معنية في التفكير والعيش”.بحسب “هسبريس”