تعرّضت شابة جزائريّة في العشرينيّات من العمر، لاغتصابٍ جماعيّ من قِبَلِ ثلاثة شبّان اقتحموا عليها شقةً كانت رفقة صديقها وسط مدينة “حجوط”.

 

وتعود حيثيات القضية إلى قيام شاب باصطحاب صديقته البالغة من العمر (20 سنة) للمبيت معه في شقّة تملكها والدته بالحي التّساهمي في مدينة حجوط، وفي منتصف الليل سمعا طرق الباب، ليقوم الشاب الضحيّة بفتحه أين تفاجأ بثلاثة شبّان يقتحمون الشقّة ويعتدون عليه بالضّرب المبرح، مع غرزات خنجر في يده، ليقوموا بعد ذلك بتنفيذ عملية شنيعة في حقّ الفتاة.

 

وأفادت مصادر لصحيفة “النهار” الجزائرية ، بأنّ الضحايا حاولوا إخفاء القضية، غير أنّ شكوى الجيران ومعلومات حول الحادثة بلغت مصالح الأمن عجّلت في فتح تحقيق انتهى بتوقيف المتهمين الثلاثة.