وصفَ مغرّدون “حركةً غريبة” قام بها الأمير البريطاني “هاري”، خلال لقائه زوجة الرئيس الأميركي ، بأنّها “إشارة شيطانية”، ما أثارَ موجة تعليقاتٍ على منصات التواصل الاجتماعي.

وبينما كانت “ميلانيا” تقف مرخية يديها بجانبها، عقد “هاري” يده في سترته، بينما كان إصبعاه السبابة والوسطى معقودَتين داخل سترته، ظلت بقية أصابعه خارجها، وهو ما رآه أصحاب نظريات المؤامرة بإنها إشارة “قرن الشيطان”!.

 

وكانت المشاعر الساخرة مشتركة بين جميع المغرّدين، فتقول Karen Dalton Beninato: “ يقابل سيدة أميركا الأولى ويشير بعلامة شيطانية. هل هي إشارة للعم بطوط، أم أنها إشارة تفيد إحساسه بالملل؟”.

وعلَّق Chad Darnell عبر حسابه وقال: “عندما يحاول الأمير هاري أن يخبرك بشيء عن طريق الإيماء بعلامة الشيطان..”.