كشف حساب “نافذ” الشهير بتويتر تفاصيل ومعلومات جديدة، عن ما قال إنه تسريب لكواليس اجتماع وزراء خارجية في العاصمة البحرينية “” في 30تموز/يوليو الماضي، والذي كان قد سرب جزء منه قبل أيام.

 

والجديد الذي نقله “نافذ” فيما يخص الاجتماع المغلق وفقا لما رصده (وطن) عبر نافذته الخاصة بتويتر جاء كالآتي:

 

في البداية عاتب #بن_زايد لأنها لم تستشر باقي الدول ( بحرين) بشأن طلب #أردوغان أن يكون شريكا في الوساطة الكويتية.

 

#بن_زايد يتابع: وكذلك لم تطلعهم المملكة على نتائج زيارة #أردوغان للرياض وشعروا بأن لهجة السعودية تغيرت بعد زيارة الرئيس التركي.

 

وتأكيد على الأخبار التي تتداول مؤخرا بشأن نشوب خلاف كبير بين دول الحصار، نقل “نافذ” مختتما تغريداته:”وتحدث #بن_زايد بوضوح ل #الجبير بأن السعودية بتصرفها هذا سمحت لتركيا أن تدخل الخلاف في صفوفهم !!”

 

وحتى يومنا هذا لم تنجح جهود إقليمية ودولية في التوصل إلى حل للأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو/حزيران الماضي، عندما قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين، علاقاتها مع ، وفرضت عليها حصارا دبلوماسيا واقتصاديا بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بدورها، مؤكدة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب.

 

يشار إلى أن “وطن” لا يمكنه التأكد من صحة المعلومات الواردة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.