أيدت التمييز الكويتية حكم البراءة الصادر بحق الأمين العام لحزب الأمة الكويتي حاكم المُطيري من تهمة الإساءة للسعودية.

 

وقال محامي الدفاع محمد العنزي للجزيرة إن المحكمة استندت في حكمها إلى عدم صحة طعن النيابة العامة.

 

وتعود وقائع القضية إلى مارس/آذار 2015 حين أوقف المطيري بناء على شكوى تقدمت بها ، قبل أن يُفرج عنه لاحقا بكفالة مالية.

 

واتهمت الخارجية في شكواها المطيري بالإساءة إلى المملكة في سياق مقابلة تلفزيونية أجريت معه، اتهم فيها السلطات بتسميم الأمين العام السابق لحزب الأمة في المملكة محمد آل مفرّح.

 

من جانبه أكد  “المطيري” بأن انتقاد سياسات لا يعني أبدا العداء، مؤكدا بانه حق كفله النظام الأساسي لمجلس التعاون الخليجي.

 

وقال في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” تعليقا على برائته :” نقد سياسات دول #الخليج لا يعني أبدا العداء لها فهو حق لكل مواطنيها كفله النظام الأساسي لمجلس التعاون بحكم العلاقة المشتركة التي تؤثر بالجميع”.

 

وأضاف في تدوينة أخرى: ” الخليج بكل دوله الست هو الوطن الكبير لكل شعوبه وكل مواطن فيه ولا يمكن مصادرة حقهم في نقد سياسة حكوماتهم التي تؤثر في واقعهم بدعوى العداء لها”.

واختتم تدويناته قائلا: ” أشكر كل من اتصل أو أرسل مهنئنا بصدور حكم التمييز بالبراءة من تهمة القيام بأعمال عدائية ضد السعودية ونسأل الله أن يبرم للأمة أمر رشد وصلاح”.