توفيت الفتاة المصرية “”، صاحبة لقب “”، في مستشفى “برجيل” للجراحات المتطورة بالعاصمة الإماراتية، حيث نقلت إليه من مستشفى “سايفي” في مومباي الهندية، لاستكمال رحلة علاجها.

 

وقال د.ياسين الشحات، المدير التنفيذي للمستشفى، إن إيمان توفيت الاثنين، الساعة 04:35 صباحاً بتوقيت أبوظبي نتيجة لصدمة “إنتانية” مع بما في ذلك الفشل الكلوي.

 

وأضاف: “كانت إيمان تحت إشراف فريق طبى يضم أكثر من 20 طبيباً من مختلف التخصصات، تمكنوا بنجاح من تحسين حالتها الصحية منذ وصولها إلى العربية المتحدة، ولكنها استسلمت في حربها ضد مرض السمنة، ولفظت أنفاسها الأخيرة في وقت مبكر من صباح اليوم”.

 

وكان قد أُعلنَ عن تحسّن على الحالة الصحية، للمصرية إيمان عبد العاطي، بعد نحو 50 يوماً من تواجدها في أبوظبي، وتمكنت إيمان من تحريك قدميها واستخدام ذراعيها في تناول الطعام والشراب، بجانب تمكنها من الجلوس في السرير الطبي المخصص لها، وأيضاً كرسيها المتحرك.

 

وكان قد جرى نقل “إيمان”، البالغة من العمر 36 عاما، إلى مومباي في شباط / فبراير الماضي، على متن لتناسب حالتها، بغرض إخضاعها لعلاج مكثف.

 

وكانت الشابة لم تخرج من منزلها في مدينة الإسكندرية في لمدة 20 عاما بسبب البدانة المفرضة، مما أدى إلى تفاقم مشكلاتها الصحية.