قال أحد المُشاركين في حفل “المثليين” بالقاهرة، إن عدد المثليين في كبير، وأنّ ما تمّ في الحفل أمر طبيعي ومحاولة لإثبات وجودهم في المجتمع وعليه أن يتقبلهم المجتمع، مشيراً إلى أنّهم ليسوا “عبدة شياطين”. بحسب قوله

 

وأضاف “فريد رمضان”: “المثليون ليسوا ضد أحد لكن لا نعرف لماذا يرفض المجتمع وجودنا، ومن حقي التعبير عن حريتي الشخصية”.وفقَ رأيه

 

من جانب، قال “سام فريد”، أحد منظمي حفل المثليين “إن المثليين جزء من المجتمع، ونطالب الجميع الاعتراف بنا، وأن الحياة ليست لونا واحدا، ونسعى لدعم الحرية والتقبل مهما كان الثمن”.

 

وتابع في مداخلة هاتفية لبرنامج “العاشرة مساء”: “إن جاهل ومتخلف علميا، ورفع العلم للتأكيد على وجودنا، ورفضنا من المنظومة الفاشلة؛ لأنها ترفض وجودنا”.

يذكر ان فرقة “مشروع ليلى” المُطالب بالمثلية الجنسية، نظم في أجواءٍ راقصة، حفلاً كبيراً في منطقة “التجمع الخامس” في ، الجمعة، في أول ظهورٍ علنيٍ لهم، وسط حضور كبير من مؤيديهم.

 

ورفع المشاركون أعلام “المثلية الجنسية” أثناء الحفل، وقاموا بالرقص به.

 

وقالت صفحة مؤيدة للفرقة على موقع التواصل الاجتماعي” فيس بوك” : “ربما كان يخاف الكثير منا من رفع العلم والتصريح أننا هنا. كل الشكر لكل من رفعوا علمنا، علم فخر مجتمع الميم.. كل الشكر لهؤلاء الشجعان والشجاعات في حفل مشروع ليلى Mashrou’ Leila اليوم 22/9/2017 في القاهرة، مصر.. شكراً لجعلنا جميعاً نشعر بفرحة عارمة بهذا الإنتصار الصغير، شكراً للظهور والتصريح أننا هنا.دعونا ننام اليوم سعداء بهذه اللحظة”.