أظهرَ مقطع فيديو، مُشاركة عناصر من ، وبزيهم العسكريّ، الرقص مع الجمهور الذي حضر حفل “مشروع ليلى” للمثليين الجنسيين، الجمعة، بمنطقة التجمع الخامس بالقاهرة.

يُشار إلى أن حفل المثليين الأخير في أثارَ جدلاً واسعاً بين المصريين، وسط مُطالباتٍ بالوقوف على حقيقة ما جرى في الحفل.

 

يذكر أن “مشروع ليلى” هي فرقة موسيقى “روك” مستقلة لبنانية، مكونة من 5 أعضاء، تشكلت في بيروت عام 2008 أثناء ورشة عمل موسيقية لبنانية في الجامعة الأمريكية.

 

وأصدرت الفرقة 3 ألبومات، كما حصلت على جائزة لجنة التحكيم والجمهور، في مسابقة “الموسيقى الحديثة”، التي نظمتها إذاعة راديو لبنان، بسبب أغنيتها الشهيرة “رقصة ليلى”.

 

وقال أحد المُشاركين في حفل “المثليين” بالقاهرة، إن عدد المثليين في كبير، وأنّ ما تمّ في الحفل أمر طبيعي ومحاولة لإثبات وجودهم في المجتمع وعليه أن يتم تقبلهم، مشيراً إلى أنّهم ليسوا “عبدة شياطين”. بحسب قوله

 

وكشفت الفتاة المصرية “سارة فؤاد”، المعروفة بـ”مذيعة الشارع” عن أنها صُدمت من رؤيتها فتاة محجبة، لم تتجاوز الـ16 عاما، تُدخّن السجائر بشراهة، فيما وجدت بعض المراهقين يمارسون العلاقة الجنسية علناً وسط الجمهور دون خجل خلال الحفل.