قال مصدر أمني وصفته وسائل إعلام مصرية بـ”المطلع”، إن فريق “مشروع ليلى” الغنائي الذي أقيم في أحد المولات التجارية بمنطقة التجمع الخامس، وظهر به عدد من الشباب المعروفين بميولهم الجنسية الشاذة، لم يحصل على التصاريح الأمنية اللازمة لإقامته، مستغلين مكان إقامة الحفل بالمول المشار إليه نظرًا لكونه من الأماكن المغلقة.

 

وألقت الأجهزة الأمنية، القبض على 7 من المثليين، عقب تحريضهم على الفسق والفجور والترويج للشذوذ الجنسى، ورفعهم أعلام المثليين الجنسيين والتى تروج للشذوذ الجنسى، داخل حفل فرقة مشروع ليلى الذي أقيم يوم الجمعة الماضى بالتجمع الخامس.

 

وقالت مصادر مطلعة، إنه عقب ما شهده الحفل من الترويج للفسق والفجور، تم على الفور تشكيل فريق بحث على أعلى مستوى، وتمكن رجال المباحث عقب تفريغ كاميرات المراقبة بمكان الحفل من تحديد العناصر التى روجت لتلك الافكار ورفع الأعلام.

 

ونجحت الحملات الأمنية فى القبض على 7 من هؤلاء العناصر ممن رفعوا أعلام المثليين داخل حفل مشروع ليلى بالتجمع الخامس، وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضدهم، وإحالتهم إلى النيابة العامة التى تباشر حاليا التحقيقات معهم فى الاتهامات الموجهة إليهم.

 

كما أشار المصدر إلى قيام نقابة المهن الموسيقية بمنع أفراد الفريق الغنائي المشار إليه من إقامة أي حفلات غنائية بمصر مستقبلاً.

 

كانت مواقع التواصل الاجتماعى المختلفة قد شهدت حالة من الجدل فى ضوء ما شهده حفل فريق “مشروع ليلى” اللبنانى بالقاهرة قبل يومين، إذ رفع بعض الحضور من الجمهور أعلام المثليين جنسيا “rainbow”، ما أثار استهجانا وانتقادات حادة من جانب رواد مواقع التواصل.