أعلنت وزارة الدفاع الأميركية “” الاثنين، أنها ستتيح للرئيس الأمريكي دونالد ترمب خيارات للتعامل مع إذا واصلت استفزازاتها.

 

يأتي ذلك في أعقاب تصريح وزير الخارجية الكوري الشمالي بأن بلاده تحتفظ لنفسها بحق إسقاط القاذفات الأميركية حتى إذا لم تكن داخل المجال الجوي لكوريا الشمالية.

 

وقال الكولونيل روبرت ماننج المتحدث باسم البنتاغون للصحفيين: “إذا لم تكف كوريا الشمالية عن أفعالها الاستفزازية فسنعمل بالتأكيد على توفير خيارات للرئيس للتعامل مع كوريا الشمالية”.

 

وشنّ وزير خارجية كوريا الشمالية، “ري يونغ هو”، في خطاب أمام الجمعية للأمم المتحدة بنيويورك الأسبوع الماضي، هجوماً لاذعاً على الرئيس الأميركي، ، واصفاً إيّاه بأنه “ملك الكذب”.

 

وقال الوزير إن ترامب “شخص مختل عقليا مصاب بجنون العظمة وملك الكذب” و”رجل عصابات أطلق حملة كلمات عنيفة ومتهورة” ضد كوريا الشمالية.

 

وقال الوزير الكوري الشمالي إن ترامب يشكل اليوم “أكبر تهديد للسلام”.

 

ويأتي الهجوم الكلامي بعد أسبوع من تصعيد الخطاب العدائي بين واشنطن وبيونغ يانغ، إذ تبادل ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون الإهانات.

 

وكان زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، توعّد بجعل نظيره الأمريكي دونالد ترامب يدفع ثمنًا باهظًا، بسبب تصريحاته الأخيرة حول بيونغ يانغ، واصفًا إياه بـ”العجوز المجنون”.

 

وقال ترامب، إن زعيم كوريا الشمالية “رجل مجنون”، بعد يوم واحد من وصف كيم للرئيس الأميركي بأنه “مختل عقليا”.

 

وقبل بدء كلمة الوزير الكوري الشمالي، كانت وزارة الدفاع الأميركية قد كشفت عن تحليق قاذفات وطائرات مقاتلة أميركية في المجال الجوي الدولي فوق المياه الواقعة شرقي كوريا الشمالية.