ذكرت وسائل إعلامٍ مصريّة، أنّ الأجهزة الأمنية، ألقت القبض على 7 مثليين، عقب تحريضهم على الفسق والفجور والترويج للشذوذ الجنسي، ورفعهم أعلام المثليين، داخل فرقة “” الذي أقيم يوم الجمعة بالتجمع الخامس.

 

وأكد مصدر مطلع أن القائمين على الحفل لم يقوموا بإستخراج التصاريح والموافقات الأمنية اللازمة لإقامته.

 

واستمعت جهات التحقيق إلى أقوال 3 من المتهمين السبعة المضبوطين، ووجهت لهم تهم ممارسة أعمال منافية للآداب العامة والتحريض على والمثلية.

 

وقال المتهمون، إنهم حضروا الحفل للاستمتاع بفرقة “مشروع ليلى” فقط، مُنكرين التحريض على الشذوذ. وأضافوا أنّ كل واحد في الحفل كان يعمل ما يريد دون رقيب عليه؛ “لأن المفروض رايحين حفلة ننبسط مش نقيد حريتنا”.بحسب أقوالهم

 

كانت مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة قد شهدت حالة من الجدل في ضوء ما شهده حفل فريق “مشروع ليلى” اللبناني بالقاهرة، إذ رفع بعض الحضور من الجمهور أعلام المثليين جنسيا “rainbow”، ما أثار استهجانا وانتقادات حادة من جانب رواد مواقع التواصل.

 

يذكر أن “مشروع ليلى” هي فرقة موسيقى “روك” مستقلة لبنانية، مكونة من 5 أعضاء، تشكلت في عام 2008 أثناء ورشة عمل موسيقية لبنانية في الجامعة الأمريكية.

 

وأصدرت الفرقة 3 ألبومات، كما حصلت على جائزة لجنة التحكيم والجمهور، في مسابقة “الموسيقى الحديثة”، التي نظمتها إذاعة راديو ، بسبب أغنيتها الشهيرة “رقصة ليلى”.

 

وقال أحد المُشاركين في حفل “المثليين” بالقاهرة، إن عدد المثليين في كبير، وأنّ ما تمّ في الحفل أمر طبيعي ومحاولة لإثبات وجودهم في المجتمع وعليه أن يتم تقبلهم، مشيراً إلى أنّهم ليسوا “عبدة شياطين”. بحسب قوله

 

وكشفت الفتاة المصرية “سارة فؤاد”، المعروفة بـ”مذيعة الشارع” عن أنها صُدمت من رؤيتها فتاة محجبة، لم تتجاوز الـ16 عاما، تُدخّن السجائر بشراهة، فيما وجدت بعض المراهقين يمارسون العلاقة الجنسية علناً وسط الجمهور دون خجل خلال الحفل.