كشفت تقارير إعلامية أن الولايات المتحدة الأمريكية أنفقت أموالا طائلة لإبداع الطائرة المقاتلة الجديدة المعروفة باسم “إف-35″، في حين كشفت هذه التقارير بأنه على الرغم من حاجة الولايات المتحدة إنتاج أعداد كبيرة من هذه الطائرة رغم أنها تواجه جملة مشاكل.

 

ومن المشاكل التي تواجه مقاتلة “إف-35” ضيق ما تحتوي عليه من حاويات داخلية لحمل القنابل والصواريخ.

 

وكشفت التقارير أن وزارة الدفاع الأمريكية تمكنت من حل هذه المشكلة بإيجاد صاروخ يناسب سعة الحاوية الداخلية بطائرة “إف-35”.

 

ويشار إلى أن صاروخ SOM-J ينسجم مع سعة حاويات الأسلحة الموجودة داخل   “إف-35”.

 

إلا أن الحل الذي أوجده البنتاغون لتسوية إحدى مشكلات المقاتلة الأمريكية الأحدث تصاحبه مشكلة أخرى تتعلق بمنشأ صاروخ SOM-J،  إذ أنه أجنبي الصنع صممته وصنعته ، أي أن الولايات المتحدة التي تصف طائرتها الجديدة (إف-35) بأنها المقاتلة الأكثر تطورا في العالم لم تتمكن من صنع السلاح المناسب لها.