قررت النيابة العامة بمصر حبس متهمةٍ وعشيقها 4 أيام على ذمة التحقيق، ووجهت لهما تهمة الزنا، بعد أن أوقعا والِد زوجها في جنسية، لابتزازه والإستيلاء على أمواله.

 

واعترفت المتهمة أنه تربطها علاقة غير شرعية بالمتهم الأول قبل زواجها وأنه يتردد عليها في غياب زوجها عن المنزل ويعاشرها معاشرة الأزواج.

 

وأضافت أنهما في إحدى السهرات الحمراء، اتفقت مع عشيقها على خطة لابتزاز “حماها” لأنه ثري.

المتهمان

المتهمان

ولجأ العشيق إلى حيلةٍ ماكرةٍ وهي أن تذهب إلى “حماها” وتقول له انها ممسوسة بـِ”جنّ”، وإن هذا “ ” لن يتركها إلا بعد أن يقوم “حماها” بممارسة الجنس معها.

 

وبالفعل توجهت المتهمة لوالد زوجها، وقالت إن نجله لم يستطع أن يعاشرها لأنها “جنّاً” يتبلسها، وأقنعته بأن هذا الجن لن يخرج منها إلا بعد أن يعاشرها جنسياً وهو ما تمّ أكثر من مرة، وفي نفس الوقت اتفقت مع المتهم الأول على أن يصورهما معا أثناء الممارسة.

 

وأوضحت المتهمة ذات الـ”25 عاماً” أنه بعد أن مارس والد زوجها معها”الجنس الجنس 3 مرات، اتصل عشيقها به وهدده بأن لديه مقاطع فيديو جنسيه له مع إحدى السيدات وطلب منه مبلغ 40 ألف جنيه مصريّ مقابل عدم افتضاح أمره وبسبب خوفه من الفضيحة أعطاه المبلغ وتقاسمته مع عشيقها.