نشرت الإعلامية المعارضة المصرية ، مقطعا مصورا أظهر مدى الانفلات الديني والاتجاه الواضح نحو العلمنة في عهد ابن سلمان، حيث ترقص فتاة  ترتدي ملابس مثيرة (بالإضافة لعلم )أمام حشد كبير من السعودين أثناء الاحتفال بالعيد الوطني، في مشهد غريب على البيئة أثار استنكار الكثيرين.

 

وقالت “عرابي” معلقة على المقطع الذي انتشر بوسائل التواصل:”في .. راقصة تتراقص أمام علم يحمل الشهادتين … منتهى السفالة بل هو استهزاء واضح بدين الله لهذا اعتقل المجرم محمد بن سلمانكو الدعاة ولهذا قتل رئيس هيئة الأمر بالمعروف”

 

وتابعت مهاجمة “ابن سلمان”:”ذلك الجلف الأحمق ينفذ برنامج علمنة كالذي ينفذه الحشرة الانقلابي في هذه بداية نهاية آل سعود ان شاء الله , فلن ينجح أي برنامج علمنة في أرض الحرمين ”

 

 

وأيضا تداول ناشطون، بالأمس مقطع فيديو يظهر عدد كبير من السعوديين “رجالا ونساء” وهم يرقصون مع بعضهم البعض خلال احتفالات المملكة بعيدها الوطني الـ87.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد ظهر مجموعة من الرجال وهم يلوحون بالأعلام السعودية وأشمغتهم ومن خلفهم شعار “المملكة 2030” الذي يتبناه ولي العهد السعودي وهم يرقصون على أنغام الشيلات، أمام مجموعة من الذي أخذ بعضهن الحماس واخذن بالرقص أيضا.

 

كما نشر ناشطون صورة قطعة من الملابس الداخلية لإحدى النساء، قالوا إنها سقطت منها خلال الرقص والزحام الذي رافق الاحتفالات باليوم الوطني.

 

كما أظهر مقطع فيديو آخر، تواجد نساء يختلطن بالرجال في إحدى الحفلات التي أقامتها هيئة الترفيه بحضور إحدى الفرق الاجنبية، بالإضافة إلى وجود نساء بدون حجاب أو عباءة.

 

وكانت السلطات السعودية قد سمحت وللمرة الأولى للنساء بالمشاركة في الاحتفال بالعيد الوطني السعودي.

 

وأوضح المصدر “أعلنت الهيئة العامة للترفيه عن فتح مدرجات أستاد الملك فهد الدولي بالرياض أمام العائلات مجاناً، بعد التنسيق مع هيئة الرياضة، لحضور ومشاهدة فعالية ” ملحمة وطن” التي تنظمها الهيئة ضمن روزنامة فعالياتها لليوم الوطني السابع والثمانين.

 

 

ولم تكن السلطات تسمح حتى الان للنساء بدخول الملاعب تطبيقا لمبدأ عدم الاختلاط بين الاناث والذكور في الفضاءات العامة.

 

لكن يبدو ان المملكة بدأت تخفف بعض التضييقات على النساء في إطار “رؤية 2030″ للاصلاح الاقتصادي والاجتماعي.