من جديد، عاد الرئيس الأمريكي ليضع زوجته “” في ، وذلك اثناءَ زيارة ميدانية لمدينة فورت مايرز، في ولاية فلوريدا الأسبوع الماضي لتفقد آثار إعصار إرما، حيث ارسلَ تحياته امام متضرري الإعصار لها متناسياً انها الى جانبه.

 

ووجَّه “ترامب” حديثه للحضور قائلاً: “أريد أن أشكر الجمیع، وكل من استجاب للمساعدة، نیابة عن نفسي، وعن نائب الرئیس، وعن میلانیا التي كانت تودّ حقا أن تكون معنا الیوم”، فیما كانت زوجته تقف مباشرة إلى جواره.

 

ورغم حديث ترامب الذي أصبح مادة للتندر عبر وسائل الإعلام المختلفة إلا أن زوجته لم تبد أي ردّ فعل لافت، فيما أشار مراقبون إلى أن ترامب كان يقصد ابنته إيفانكا التي لم تحضر إلى المكان.

 

وسبق لترامب وزوجته أن وقعا بأكثر من موقف محرج كما جرى حين تركت ميلانيا زوجها يرقص وحده في الحفل الافتتاحي عقب الفوز في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وكذلك حين رصدت الكاميرات حركة اليدين المرتبكة لدى نزولهما من الطائرة أثناء زيارتهما إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة مطلع العام الجاري.