في إشادة بالاستقبال الأسطوري للشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة من قبل شعبه مساء، اليوم، قال السياسي الكويتي المعروف الدكتور عبدالله محمد الصالح إن على أن تتوقف وتتعلم من هذا الدرس الوطني، مشيدا في ذات الوقت بسياسات الأمير وقراراته التي قلبت الحصار على أصحابه.

 

وقال “الصالح” في تغريدة دونها عبر نافذته بـ”تويتر” رصدتها (وطن):”الحب والوفاء..دافع القطريين لاستقباله! فهل تستوعب دول الحصار..هذا الدرس الوطني! أم أنهم صم بكم عمي..فهم لا يعقلون!”

 

وتابع في إشارة مبطنة إلى ولي العهد السعودي محمد ابن سلمان”أمير سافر  بين الدول! خطب للعالم على أسمى المنابر! ينزل للشارع يصافح محبيه! وأمير يرى ويتحسر يحيا خائفا وهو في حضن حرسه!”

 

وأضاف:”أمير يهددونه بزوال عرشه..ان غادر قصره! فتحداهم وغادر وطنه! فلما عاد..وجد البلاد والعباد يهتفون باسمه! وأمير يلطم قهرا!”

 

واختتم “الصالح” تغريداته بالقول:”أمير قطر أثبت للعالم..أن شعبه لا يقبل سواه! ومحاولاتهم الانقلاب عليه..أفشلها الشعب بحبهم له! وأمير الخوف يختبئ في صندوق!”

 

ودشن نشطاء مواقع التواصل هاشتاجا حمل عنوان #كل_قطر_تستقبل_تميم ، احتفالا بوصول أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، للبلاد عائدا من مدينة الأميركية، بعد مشاركته في الدورة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

ولاقى الهاشتاج الذي تم تداوله على نطاق واسع ليتصدر التريند القطري بتويتر، احتفاءا كبيرا بأمير قطر الذي أثبت للعالم براعته في إدارة الأزمة، حيث وجه لدول الحصار ضربة موجعة ببراعة سياسية غير مسبوقة.