دشن نشطاء مواقع التواصل هاشتاجا حمل عنوان ، احتفالا بوصول أمير دولة ، الشيخ ، للبلاد عائدا من مدينة الأميركية، بعد مشاركته في الدورة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

ولاقى الهاشتاج الذي تم تداوله على نطاق واسع ليتصدر التريند القطري بتويتر، احتفاءا كبيرا بأمير قطر الذي أثبت للعالم براعته في إدارة الأزمة، حيث وجه لدول الحصار ضربة موجعة ببراعة سياسية غير مسبوقة.

 

وكان الناشطون أشادوا بكلمة أمير قطر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، عبر وسوم عدة أبرزها “#كلمة_تميم_المجد_في_الأمم”، و”#تميم_المجد_يشرف_الأمم_المتحدة”، و”#نحن_من_يعتز_بك_يا_تميم”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وكان أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، قد جدد دعوته لحوار غير مشروط لحل الأزمة الخليجية قائم على الاحترام المتبادل للسيادة.

 

وأضاف خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء الماضي: “أقف هنا وبلدي وشعبي يتعرضان لحصار جائر مستمر فرضته دول مجاورة”.

 

وأوضح أن “الدول المحاصرة لم تتراجع أو تعتذر عن الكذب رغم افتضاح أمر القرصنة الإلكترونية لوكالة الأنباء القطرية (قنا)”.

 

ولفت أمير دولة قطر إلى أن “القرصنة تمت لأهداف سياسية مبيتة أعقبتها قائمة إملاءات سياسية تمس بالسيادة”.

 

وذكر أن بلاده عانت من حملة تحريض إعلامية شاملة تم أعدادها مسبق .

 

واستطرد “لا توجد أدلة على الاتهامات التي تم توجيهها لقطر”.

 

وأعرب عن تقديره لوساطة أمير دولة الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح ، وكذلك الدول التي شجعت تلك الوساطة، في اشارة إلى وساطة الكويت في الازمة بين قطر والسعودية والبحرين والإمارات ومصر.

 

وقال”أدعو لحوار غير مشروط قائم على احترام السيادة”.

 

وذكر أن قطر كافحت الإرهاب ويشهد على ذلك المجتمع الدولي باسره، ومازالت تكافحه وتساهم في تجفيف منابعه.

 

ودعا إلى حوار بناء بين دول مجلس التعاون الخليجي وإيران على اساس المصالح المشتركة.