بعد أن أثارت بتصريحٍ عن جواز -وفقَ بعض الفقهاء-، جدلاً واسعاً، عادت أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر د.، بفتوى جديدة، قالت فيها إن “ للبنت المغرر بها جائز من أجل سترها”.

 

وأضافت أنّ “البنت المغرر بها إن لم تسترها ستقتل، وإن لم تقتل ستنحرف أو تشتغل راقصة ولن تجد من يسترها، فالأفضل أن نعمل عملية ترقيع غشاء البكارة للبنت المغرر لها، والله سبحانه وتعالى يقول ” وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ”.

 

وقالت “صالح” الملقبة بـ”مفتية النساء” لصحيفة “اليوم السابع” المصريّة، إنه لا يوجد دليل لا يحرم .

 

وأوضحت: “لغاية الآن في أي بلد من البلاد الإسلامية لم يصدر منهم بتحريم السجائر أو المعسل المشهور باسم الشيشة، وأنا لم أجد نصاً شرعياً يؤكد أنهما حرام”.

 

وتابعت: “بالنسبة للنساء أو الفتيات أرى أن فعل ذلك بالنسبة لهم تقليد خارج عن القيم والتقاليد الخاصة بمجتمعاتنا، وأنا لا أستطيع أن أقول على التدخين حرام فالله يقول :” وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَٰذَا حَلَالٌ وَهَٰذَا حَرَامٌ”.

 

كان رئيس جامعة الأزهر، د.محمد المحرصاوي، أحالَ أستاذي الفقة المقارن بالجامعة، د.صبري عبد الروؤف، و د.سعاد صالح، للتحقيق فيما نسب إليهما من أقوال وفتاوى، تتعلّق بإباحة معاشرة الزوج لزوجته الميتة، ومعاشرة البهائم.

 

لكنّ “صالح” ذكرت أنها لم تحول للتحقيق ولم يرد إليها دعوة بهذا الخصوص من جامعة الأزهر.بحسب وسائل إعلام مصريّة

 

وعبّرت عن ندمها عن الحديث بأن بعض الفقهاء يجيز معاشرة البهائم.وهو التصريح الذي أثارَ ضجةً كبيرة على مواقع التواصل.