أعلنت “علياء” نجلة ، المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين بمصر، مساء الجمعة، خبر وفاة والدها داخل سجون النظام المصري بسبب تدهور حالته الصحية والإهمال الطبي.

 

وقالت “علياء” في منشور لها عبر صفحتها بـ”فيس بوك” رصدته (وطن) منذ قليل:”أبي في ذمه الله انا لله وانا اليه راجعون”.

ونعت النائبة “عزة الجرف” عضو البرلمان المصري سابقاً عن حزب “الحرية والعدالة”، في تغريدةٍ لها على “تويتر”، مرشد الإخوان.

 

وقالت القيادية في “الإخوان المسلمين”: “اللهم استودعناك فضيلة المرشد السابق #محمد_مهدي_عاكف، اللهم تقبله شهيدا للحق ارزقه صحبة النبي بالجنة واهلك من ظلمه وإنا لله وإنا إليه راجعون”.

وكانت “علياء” قد كشفت في أغسطس الماضي أن والدها (89 عامًا)، الذي يتواجد في أحد المشافي بالقاهرة يواجه “أمراض موت”.

 

وقالت علياء عاكف عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، “وضع بابا (أبي) الصحي في تدهور شديد والحالة تسوء كل يوم”.

 

وأكدت نجلته التي قالت إنها تزوره أن “كل الأطباء أجمعوا أن عند بابا أمراض موت (لم تحددها)”.

 

وأوضحت نجلة عاكف الحالة الصحية لوالدها قائلة: “أصبح لا يأكل ولا يشرب ويعيش علي المحاليل. كثرة المحاليل خطأ على حالته يعني لو لم يمت من عدم الأكل والشرب سيموت من المحاليل”.

 

وتابعت، “طبعًا عدم الأكل جعله غير قادر على الكلام أو فتح عينيه”.

 

وقالت نجلة عاكف: “أعود من زيارته أحس بعجز وقهر لا أحد يتخيله”. طالبة الدعاء له بأن “يطلق سراحه ويفك كربه”.

 

ولم تقدم الحكومة المصرية سببًا لاحتجازه رغم المناشدات الحقوقية والسياسية المستمرة للإفراج عن عاكف.

 

وبعد القبض عليه عقب الإطاحة بمحمد مرسي – أول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً في 3 يوليو/ تموز 2013- تم نقل عاكف إلى مستشفى المعادي العسكري بالقاهرة في سبتمبر/ أيلول من العام ذاته مع تدهور صحته، وعاد لسجنه في 25 يونيو/ حزيران 2015.

 

ومنذ تلك الفترة يتنقل عاكف بين محبسه بالقاهرة ومستشفى قصر العيني الحكومي وسط العاصمة، قبل أن ينتقل مؤخرًا إلى مستشفي قصر العيني الفرنساوي (استثمارية) حيث كان يتحمل تكاليف علاجه، وفق مصدر قانوني مطلع.

 

والمرشد السابق للإخوان، كان محبوساً على ذمة قضية واحدة، وهي أحداث مكتب الإرشاد (وقعت في صيف 2013 عقب اشتباكات بين مناصرين للإخوان ومعارضين لها)، وحصل على حكم بالمؤبد (25 عامًا) ألغته محكمة النقض (أعلى محكمة طعون في البلاد) في يناير/ كانون ثان الماضي، وتعاد محاكمته من جديد.

 

ومحمد مهدي عاكف، مولود في 12 يوليو/تموز 1928، وهو المرشد العام السابق لجماعة الاخوان المسلمين، والسابع في تاريخ الجماعة الأبرز بمصر.

 

ويعد عاكف صاحب لقب أول مرشد عام سابق، في سابقة تعتبر الأولى من نوعها في تاريخ الجماعة التي اعتبرتها السلطات المصرية “تنظيمًا محظورًا” في 2013 عقب أشهر من الإطاحة بـ”مرسي”.