استنكر المحلل السياسي السعودي ومدير مركز دراسات الشرق بإسطنبول التي تطلقها دول الحصار ضد وأميرها ، مؤكدا بأن حملات الضغط لقلب نظام الحكم في أكد قناعة والكويت من موقفهما من الازمة.

 

وقال “الحبيل” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” جولة ضغط وتحريض جديدة على #الكويت كدلالة لأزمة دول المحور، واقع الموقف لن يتغيّر، مهما بلغ التصعيد الاعلامي، الحل في التجاوب مع وساطة أميرها”.

وأضاف في تغريدة أخرى: “بدات الازمة تأخذ مداراً مستمرا، والدوحة اعلنت استعدادها لذلك رسميا، وبالتالي لن يتحقق كسر استقلالها، فلماذا لا يتم التعامل واقعيا مع الوساطة”.

واوضح “الحبيل” بأن “ما قدمته الحملات الاعلامية والسياسية واعلان التبني الرسمي، لقلب نظام الحكم في قطر عبر الفوضى، اكد قناعة مسقط والكويت بموقفهما المدعوم شعبيا”.

واكد على أن “ما يجري اليوم كحملة ضغط لقلب نظام الحكم في #قطر ، والذي ليس له قدرة تنفيذية، يرصد ويوثق وسيستخدم مستقبلا ضد الامن القومي للخليج العربي”.

واختتم “الحبيل” تدويناته مشيداً بحكمة الكويت ورعايتها لمفاوضات حل الأزمة اليمنية قائلا: ” هاجم البعض مفاوضات #الكويت لحل الأزمة اليمنية، وسخر منها وحرّض عليها، اليوم يثبت التاريخ أنها كانت مبادرة عاقلة وذكية، فواتها كرس الكارثة”.

ويشن كتاب كبار من دول الحصار وخاصة هجوما غير مسبوق على موقف الكويت المحايد في ، مطالبين إياها برد الجميل لدفاع المملكة عنها في حرب الخليج ضد الغزو العراقي لها عام 1990.