رَوَتْ فتاة هربت من الى كوريا الجنوبية رفقة أمها وأخيها الأصغر عام 2015، بعضاً من “المظاهر الوحشية” لنظام بلادها الذي يتزعمه “”.

وذكرت الفتاة البالغة من العمر (26 عاماً) أنّها عايشت أحداثا مروعة في بلادها، من بينها العشوائية، والاستعباد الجنسي، واستغلال الأطفال. وفقَ ما تحدث لصحيفة “ميرور” البريطانية مكان سري في “سول”

 

الفتاة اختارت اسماً مستعاراً هو “هيي يون ليم”، ورفضت الكشف عن وجهها خشية على حياتها، وقالت “إن زعيم كوريا الشمالية يجبر النخبة والطبقة العليا على مشاهدة عمليات الإعدام المروعة، ظنا منه على ما يبدو أن يكون ذلك عبرة لهم”.

وأضافت أن الأطفال يتعرضون إلى جسيمة في ظل نظام كيم جونغ أون، من بينها إجبار التلاميذ على العمل، وتكليفهم بمهام شاقة، فضلا عن اختيار مراهقات من المدارس ليستعبدهن جنسيا رغم كونه متزوجا.

وأكدت ليم، التي كان والدها ضابط كبير في جيش كوريا الشمالية، أن الكثير من العائلات في بلادها لا تجد قوت يومها وتضطر إلى أكل الحشائش والأعشاب، بينما ينفق النظام الملايين على بناء ترسانته العسكرية.

 

وقالت ليم إن الناس في كوريا الشمالية يتعرضون باستمرار إلى غسيل لأدمغتهم، تتعلق في مجملها بالتهديدات المزعومة للنظام من الولايات المتحدة.

وتحدثت ليم عن السرية التامة التي تدار فيها البلاد في أدق تفاصيل الحياة اليومية، بذريعة عدم تمكين الجواسيس، وفي مقدمتهم الولايات المتحدة، من الاطلاع على سير الأمور في البلاد.

 

وتوعّد رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون، بجعل نظيره الأمريكي يدفع ثمنًا باهظًا، بسبب تصريحاته الأخيرة حول بيونغ يانغ، واصفًا إياه بـ”العجوز المجنون”.

ونقلت وكالة أنباء “يونهاب” الكورية الجنوبية عن نظيرتها في كوريا الشمالية، الجمعة، عن كيم جونغ قوله: “باسم دولتنا وكرامة وشرف شعبنا، سأجعل ترامب يدفع ثمنا باهظا على تصريحاته المتهورة التي انطوت على تدمير جمهوريتنا بالكامل”.

 

وتساءل الزعيم الكوري “حول ما إذا كان ترامب توقع كيف سيكون ردنا لدى إدلائه بتلك التصريحات”، مشدّدا “أن الرئيس الأمريكي سيواجه نتيجة أكبر مما تصورها”.

 

وأضاف كيم جونغ، متوعدًا “طالما نفى ترامب وجودي ودولتي من خارطة العالم، وأعلن عن بدء بشعة قائلا إنه سيدمر جمهوريتنا، لذلك سننظر بعمق أكثر في إجراءات طارئة مناسبة له”.

 

واعتبر زعيم الشمالية، أن “ترامب يقود العالم إلى شغب غير مسبوق، وأنه غير مؤهل ليكون قائدًا سياسيًا”، واصفًا إياه بـ”رجل عصابات يلعب بالنار”.

 

ولفت أيضًا إلى أن “تصريحات الرئيس الأمريكي لم تدهشه ولم توقفه، بل أكدت على أنه يسير في الطريق الصحيح”.

 

وشدّد كيم جونغ، بالوقت ذاته على “عزمه التعامل مع الأمريكي العجوز المجنون بالنار”، وفق قوله.

 

يشار أن الرئيس الأمريكي هدّد الثلاثاء الماضي، بـ”تدمير” كوريا الشمالية، إذا اقتضت الضرورة دفاعاً عن بلاده وحلفائها الغربيين.