توفيت  بحسب تصنيف “فوربس”، “” وريثة شركة “لوريال” الفرنسية العملاقة لمستحضرات التجميل، ليل الأربعاء الخميس، عن 94 عاماً.

وكتبت ابنتها فرنسواز بيتانكور مييرز، في بيان: “توفيت ليليان بيتانكور خلال الليل في دارتها. كانت لتحتفل بعيد ميلادها الخامس والتسعين في 21 أكتوبر. وقد رحلت والدتي بهدوء”، بحسب ما نقلت عنها وكالة “فرانس برس”.

وقدرت مجلة “فوربز” الأمريكية ثروة بيتانكور في العام 2017 بنحو 40 مليار دولار، وكانت أغنى امرأة، وتحتل المرتبة الرابعة عشرة بين أثرى أثرياء العالم.

وأصيبت بيتانكور بمرض ألزهايمر، ما جعلها تبتعد عن الحياة العامة في 2012، وهي التي غادرت فيها مجلس إدارة “لوريال”، وتخلت عن أي منصب إداري بالمجموعة.

 

وتشكل شركة “تيتيس” العائلية القابضة التي ترأسها ابنتها فرنسواز المساهم الأكبر في “لوريال”، مع 33.05% من الحصص.

وقد ارتبط اسمها في السنوات الأخيرة بمعركة قضائية أدت إلى إدانة مقربين منها استفادوا من أموالها، بتهمة “إساءة الأمانة” في حين كانت صحة بيتانكور تتراجع.