خرج الممثل السوري الشهير ”، من السجن، بعد نحو عشرة أيام من الاعتقال، رغم كونه أحد أبرز المؤيدين للنظام.

 

الخاني، وفي منشور، صباح الخميس، عبر صفحته على “فيسبوك”، قال: “لم أسكت في حياتي عن خطأ، ولن أسكت عن الخطأ ما حييت، أيا كان مُقترفه، ومهما كان الثمن”.

 

وتابع: “هكذا عرفتموني دائما، وهذا ما ستؤكده لكم الأيام القادمة. شكرا من القلب… محبتكم أغلى ما أملك”.

 

وراجت أنباء قبل أيام أن الأجهزة الأمنية السورية، أوقفت مصطفى الخاني، بعد القضية التي رفعها ضده مندوب الدائم لدى الأمم المتحدة، (والد طليقته).

 

ويرى مراقبون أن “النمس” ّ على تصعيد قضيته مع الجعفري، كون الأخير أراد “التشبيح” عليه، عبر إرسال نجله، ومعه مجموعة من مرافقيه بقصد إيذائه، وفقا لرواية “النمس” التي لم تعلق عليها أي جهة رسمية.