شهدت المناهج المدرسية في تغييرات ملحوظة خلال السنوات الأخيرة، حيث قامت الحكومة بإدخال مواد التربية الإسلامية واللغة العربية لبعض المدارس، وهو ما أثار حفيظة الأحزاب المعارضة، وعلى رأسها حزب الشعب الجمهوري العلماني.

 

وفي هذا الإطار، عرض النائب التركي عن حزب الشعب الجمهوري المعارض، باريش ياركاداش على برلمان بلاده، مقطعاً انتشر مؤخراً على مواقع التواصل الاجتماعي لطلبة أتراك، يكبِّرون برفقة أستاذهم في إحدى المدارس، بعد أيام قليلة على بدء العام الدراسي في البلاد.

 

ووفقا لمقطع الفيديو الذي رصدته “وطن” يظهر عددٌ من الطلبة الأتراك وهم يهتفون، بعد أن ألقى عليهم مُعلمهم السلام التالي: “في يدنا ، في قلبنا الإيمان، مسلمون”، قبل أن يقوم أحدهم ويطالبهم بالتكبير، ويرد الطلبة بصيحات الله أكبر.

 

ووجَّه ياركاداش وفقاً لصحيفة “سوزجو” التركية، انتقادات لاذعة لوزير التعليم التركي، متسائلاً ما إذا كان على علم بوقوع الحادثة، حيث خاطبه قائلاً: “هل أعطيتم تعليماتكم لهذا المعلم للقيام بذلك؟”.

 

واستغرب النائب المعارض من الشجاعة التي تحلَّى بها المعلم وهو يتعدى على قيم العلمانية، على حد قوله، حيث سأل وزير التعليم حول الجهة التي تدعمه، قائلاً “هل يستمد هذا المعلم شجاعته منكم؟”.

 

وهاجم ياركاداش حزب العدالة والتنمية، الذي قال إن قادته يحاولون نقل التجربة الماليزية لأسلمة التعليم في تركيا، منتقداً سياسات الحكومة التركية المتعلقة بالمناهج خلال السنوات الأخيرة، على حد تعبيره.