في واقعة تكشف كذب ونفيها لتصريحات أمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حول تمكن وساطته من منع الغزو العسكري لقطر، كشفت صحيفة بلومبرغ المعروفة أن الرئيس الأمريكي حذر كلا من والإمارات من التدخل عسكريا في ببداية الأزمة.

 

وقالت مراسلة “بلومبرغ”في البيت الأبيض جينفر جاكوب نقلا عن مصادر مطلعة على تدخل الرئيس الأميركي في الأزمة الخليجية، “إن السعودية والإمارات بحثـتا سبل الإطاحة بالنظام القطري القائم”.

 

وحسب هذه المصادر فإن ترامب “قال لمسؤولين سعوديين وإماراتيين إن أي عمل عسكري من شأنه إثارة أزمة في الشرق الأوسط”.

 

وبينت الصحيفة أن ترامب قال لقادة السعودية والإمارات إن أي خطوة عسكرية تؤزم من المشكلة، ولن تعود بالنفع إلا على الإيرانيين فقط.

من جهته نفى الرئيس الأميركي بشكل مقتضب أن يكون قد وجه أي تحذير للسعودية بهذا الشأن، وقال ردا على سؤال وجهه له أحد الصحفيين  حول ما إذا ما كان اتصل بالسعودية والإمارات ليثنيهم عن القيام بعملية عسكرية لتغيير النظام الحاكم في قطر، قال الرئيس الأميركي: “كلا”.

 

وتابع “نحن الآن في وضع نحاول من خلاله حل مشكلة في الشرق الأوسط، وأعتقد أننا سنحلها” في إشارة للازمة الخليجية. مضيفا “لدي شعور قوي أنه سيتم حلها سريعا جدا”.

 

وقطعت السعودية والإمارات ومصر والبحرين العلاقات الدبلوماسية والروابط التجارية مع قطر، في الخامس من حزيران/ يونيو، وأغلقت المجال الجوي والبحري والبري.