في مقطع يكشف أن المملكة العربية أصبحت مُنفذا لتعليمات أبو ظبي، سخر الداعية الإماراتي (الأردني الأصل) وإمام وخطيب مسجد زايد من الدعاة والعلماء والشيوخ الذين أقدمت السلطات على اعتقالهم خلال الأيام الماضي مؤكدا بأن كل الذين هاجمهم في السجون.

 

وقال “يوسف ” في رده على أحد المتصلين السعوديين في برنامجه المذاع على قناة أبو ظبي: “اسمع..كل من انتقدتهم عندكم في السجون وهذا يكفيني”.

 

وردا على المتصل الذي نفى أن يكونوا كلهم، “قال 99% منهم في السجون.. كل من انتقدتهم وتكلمت عليهم وحذرت منهم في السجون”، مضيفا :”أنا اعادي الخونة من الإخوان والعملاء الذين هم في السجون الآن”، سائلا المتصل: “أعطني واحد عاديته وهو خارج السجن الحين” ليرد المتصل قائلا: “” ليرد عليه ضاحكا: “انتظر..انتظر..الزمن بيننا”.

 

وأضاف: “عندما تكلمت عن العودة وهو الان في السجن والهبدان في السجن وكل اللي تكلمت عنهم في السجن هاجمتموني” زاعما أنه “الآن القيادة السعودية تعلم أنهم خانوا البلاد ومتآمرين مع الخارج”.

 

وختم حلقته مهددا عبد العزيز الفوزان: “انتظر الأيام بيننا”.

 

وكان ولي العهد الجديد محمد بن سلمان قد شن حملة اعتقالات طالت العديد من الدعاة والعلماء والمفكرين طالت أكثر من 33 شخصا وسط توقعات بارتفاع العدد في الايام القادمة.