فجر حساب “” الشهير بتويتر، مفاجأة جديدة عن سياسات فتى آل سعود الطائش محمد ابن سلمان الذي أفقر السعوديين ليدفع لسيده ترامب الذي سيضمن له كرسي الحكم بحماية أمريكية “الجزية”.

 

والجديد بالأمر أن “فارس بن سعود” كشف أن ولي العهد السعودي دفع لترامب  ترليون و250 مليار ، وطلب منه ترامب أن يعلن عن 450 مليار فقط، أي أن بقية المبلغ الضخم ذهبت للرئيس الأمريكي على هيئة رشوة لدعم ابن سلمان حتى وصوله للكرسي رغم كل الخلافات والاعتراضات عليه داخل الأسرة الحاكمة.

 

وقال حساب “فارس بن سعود” المختص بنقل أخبار الأمير محمد ابن نايف الموضوع تحت الإقامة الجبرية في قصره بأمر ابن سلمان:”الشعب الأمريكي يجهل أن ترامب استلم من #الدب_الداشر تريليون ومائتين وخمسين مليار دولار، وطلب ترامب من محمد ابن سلمان الإعلان عن 450 مليار فقط والباقي رشوة خاصة بحكم أن ترامب رئيس للولايات المتحدة” وفقا لنص تغريدته المرصودة من قبل (وطن).

 

وأشار “فارس بن سعود” في تغريدة أخرى إلى عدم صحة الأخبار التي تقول بتدخل ترامب ضد العمل العسكري الذي خططت له ، مشيرا إلى أن “كوشنير” سرب الخبر لصحيفة بلومبيرج بعد إحراج ترامب من قبل أمير .

 

وتابع: “الخلافات تعصف بالبيت الابيض بسبب تسلط ايفانكا وكوشنير على ترامب وهذا ما ترفضه ميلانا زوجته ويؤازرها بقية أعضاء الإدارة الامريكية”

 

وقال في تغريدة أخيرة، إن ميلانيا ترامب ورغم كم الهدايا التي قدمها ابن سلمان وسيده محمد ابن زايد لها، إلا أنها لا تتردد بتحقير المذكورين علانية.. حسب قوله