أظهرت بعض الدّراسات انّ عدم انتظام بين الزوجين قد تسبّب اضطراباً في اتّخاذ القرارات وعدم اتّزانٍ في الحالة المزاجية لكلا الطّرفين؛ وذلك بسبب اضطراب وظائف الأعضاء.

 

كما انّ عدم الانتظام في ممارسة العلاقة الحميمة الذي يحصل بين البعض، قد يؤدّي إلى اضطراب في والدموية لدى الرجل والمرأة على حدّ سواء.
في المقابل، يتمتّع الزّوجان اللذان لا يواجهان عدم الانتظام في ممارسة العلاقة، بسكينةٍ داخليةٍ ويكونان أقوى في ما يتعلّق بالقدرة على تحكّمهما بالأمور وبحلّ المشاكل بطريقةٍ أفضل؛ وذلك بسبب إفراز الوسائط الهرمونية التي تتسبّب في الهدوء النّفسي.

 

فوائد انتظام العلاقة الزّوجيّة،،

 

1- تحسّن صحّة القلب

 

تعمل العلاقة الحميمة المنتظمة على التّقليل من خطر إصابتكما بأمراض القلب، كما انّها تقلّل من خطر إصابتكما بالأزمات القلبيّة.

 

2- تزيد من تناغم الجهاز المناعي

 

ربّما تلاحظان انّ المتزوّجين عادةً ما يحتاجون إلى إجازاتٍ مرضية أقلّ من غيرهم، وقد أثبتت الدّراسات بالفعل وجود أجسامٍ مناعيّة لدى المتزوّجين تجنّب تعرضهم للأمراض ما يقوي جهازهم المناعي.

 

3- تحسّن التّحكم في المثانة

 

العلاقة الحميمة المنتظمة بين الزّوجين تساعد المرأة بشكلٍ خاص على التحكّم في المثانة، من خلال تقوية عضلات الحوض.

 

4- تخفّض ضغط الدّم

 

للعلاقة الحميمة المنتظمة دورٌ في خفض الانقباضي، وهو الأساس في تشخيص ارتفاع ضغط الدّم.

 

5- تحرق سعراتٍ حراريّة

 

تعتبر العلاقة الحميمة بينكما بمثابة التّمارين الرياضيّة التي تحرق سعراتٍ حراريةً لا تريدانها.

 

6- تخفّف من الشّعور بالألم

 

تعمل العلاقة الزوجيّة المنتظمة كمسكّنٍ طبيعي للألم.

 

7- تقلّل من الأرق

 

يعمل هرمون البرولاكتين، الذي يُفرز نتيجة العلاقة الزوجيّة على جعلكما تشعران بالاسترخاء والحاجة للنّوم.

 

8- تقلّل من التوتّر والقلق

 

انّ التلامس والاحتضان والعلاقة العاطفية بينكما، كلّها أمورٌ تعمل على تقليل التوتر والقلق.

 

هذه الفوائد الـ8 التي ذكرناها لا بدّ انّها أبرزت الأهميّة الصّحية التي تتمتّع بها العلاقة المنتظمة بين الزّوجين.