أعاد نشطاء موقع المقاطع المصورة الشهير “يوتيوب”، تداول “فيديو” لجندي أمريكي شارك في حرب العراق، وهو يعدد أمام الجمهور فظائع الجيش الأمريكي ومجازره الوحشية التي ارتكبها بحق ، واعتبر النشطاء هذا المقطع بمثابة أفضل رد على “بوق آل سعود” عبدالرحمن السديس الذي صرح نفاقا بأن قطب للسلام وداعية له.

 

وذكر الجندي الأمريكي في حديثه وفقا للمقطع المتداول، كيف قامت قيادات الجيش الأمريكي بخداعهم والكذب عليهم بأن التعصب والعنصرية قد قضي عليهم داخل الجيش، وهو ما وجد عكسه الجندي الأمريكي تماما عندما ذهب للعراق، وشهد كافة ألوان العنصرية والتعذيب ضد المسلمين.

 

وامتدح إمام وخطيب المسجد الحرام، الشيخ ، الولايات المتحدة الأمريكية، ورئيسها .

 

وقال السديس في لقاء مع قناة “الإخبارية” ، إن “، والولايات المتحدة، هما قطبا هذا العالم بالتأثير” على حد تعبيره.

 

كما زعم  إمام الحرم المكي أن الدولتين يقودان “لله الحمد والمنة، بقيادة خادم الحرمين الشريفين، والرئيس الأمريكي، العالم والإنسانية، إلى مرافئ الأمن والاستقرار، والرخاء”!!

 

ودعا السديس للرئيس الأميركي والملك السعودي بالتوفيق في خطواتهما، لما يقدمانه للعالم والإنسانية، وفق تعبيره.

 

وجاء حديث السديس، خلال مشاركته في المؤتمر الدولي الذي نظمته رابطة العالم الإسلامي بعنوان “التواصل الحضاري بين الولايات المتحدة الأمريكية والعالم الإسلامي” في مدينة نيويورك الأمريكية.

 

وأثار حديث “السديس” جدلا واسعا بين السعوديين في مواقع التواصل الاجتماعي.

 

واعتبر مغردون أن حديث السديس يعد “جريمة بحق الشعوب التي فقدت الآلاف من أبنائها، ودمّرت منازلها، وفقدت الأمن فيها، بسبب الاحتلال الأمريكي، أو مشاركتها الولايات المتحدة بطائراتها في تلك الدول”.

 

وقال ناشطون إن حديث السديس لم يكن مفاجئا، لا سيما أن الرؤية السعودية الجديدة تصب نحو الانفتاح أكثر تجاه الولايات المتحدة الأمريكية، واسرائيل، رغم عدم وجود أحاديث رسمية بذلك.

 

شاهد..