جدد آل ثاني دعوته لحوار غير مشروط لحل قائم على الاحترام المتبادل للسيادة.

 

وأضاف خلال كلمته أمام للأمم المتحدة اليوم الثلاثاء: “أقف هنا وبلدي وشعبي يتعرضان لحصار جائر مستمر فرضته دول مجاورة”.

 

وأوضح أن “الدول المحاصرة لم تتراجع أو تعتذر عن الكذب رغم افتضاح أمر القرصنة الإلكترونية لوكالة الأنباء القطرية (قنا)”.

 

ولفت أمير دولة إلى أن “القرصنة تمت لأهداف سياسية مبيتة أعقبتها قائمة إملاءات سياسية تمس بالسيادة”.

 

وذكر أن بلاده عانت من حملة تحريض إعلامية شاملة تم أعدادها مسبق .

 

واستطرد “لاتوجد أدلة على الاتهامات التي تم توجيهها لقطر”.

 

وأعرب عن تقديره لوساطة أمير دولة ، الشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح ، وكذلك الدول التي شجعت تلك الوساطة، في اشارة إلى وساطة في الازمة بين قطر والسعودية والبحرين والإمارات ومصر.

 

وقال”أدعو لحوار غير مشروط قائم على احترام السيادة”.

 

 

وذكر أن قطر كافحت الإرهاب ويشهد على ذلك المجتمع الدولي باسره، ومازالت تكافحه وتساهم في تجفيف منابعه.

 

ودعا إلى حوار بناء بين دول مجلس التعاون الخليجي وإيران على اساس المصالح المشتركة.

 

شاهد..