شن الشاعر الجزائري محمد جربوعة هجوما حادا على خاصة ، مؤكدا بأنها دولة لا تحسن إلى الغدر والخيانة، مشيرا إلى أنه إذا ما قامت حرب فإنها ستعود إلى زمن الخيام.

 

وقال “جربوعة” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر ” رصدتها “وطن”:” والإمارات لا تفهم إلى اليوم معنى التصعيد الذي قد ينتهي بحرب في تشارك فيها وتركيا وروسيا و…ولن يكون فيها رابح أبدا.”

 

واكد بأن ” دولة مثل الإمارات تحسن الدس والغدر ، لكنْها من زجاج ، وإذا نشبت حرب في الخليج ، فستعود إلى زمن الخيام”.

 

واعتبر “جربوعة” أنه ” لن تحل أزمة الخليج إلا إذا بلغت تصعيدا ينذر بالحرب ..حينها سيعيد الجميع حساباتهم .. وفق معطيات الحرب لا معطيات الإذلال المجاني”.

 

وتابع قائلا: ” لن تصغر إلا إذا كبُرت ..هذا رأيي في الأزمة الخليجية.. ولا سلام إلا إذا قرعت طبول الحرب ..قوى الحصار لن ترتدع إلا حين تحسب الأمور بحساب الحرب”.

 

واوضح انه ” التصعيد نحو حافة الحرب ، يعني أن يهب كل من له مصلحة في الخليج إلى حمايتها بإيجاد حل..”.

وأردف: ” لسنا مع الحرب في الخليج ..لكننا مع حافة الحرب ، ودق الطبول .. ذلك فقط ما سيجعل السعودية تعرف معنى تعفن الأوضاع حولها”.

 

واختتم تدويناته قائلا: ” بلوغ حافة الهاوية ، سيكون خطرا على السعودية بسبب تربص الحوثيين وقوى داخلية لها مظالمها .. وآنذاك لن يحميها جيش الخردة المصري”.

 

يشار إلى ان دولة الإمارات هي اكثر دول الحصار تعنتا في حل الأزمة الخليجية، في حين أكدت تقارير صحفية بأن ولي عهد أبو ظبي هو من ضغط على محمد بن سلمان لنقض اتفاقه مع امير آل ثاني في أعقاب الاتصال الذي جرى مؤخرا بوساطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.