حذّر “” مؤسس شركة مايكروسوفت، من أخطر تهديد يمكن أن يواجهه العالم في العقد المقبل، ويتمثل بتفشي وباء محتمل قادر على أن يقتل حوالي 30 مليون نسمة.

 

وفي مؤتمر صحفي قال “غيتس” إنه سيكون هناك تقدم في علاج الأمراض المزمنة والمعدية، بيد أنه قال إن الإنسانية ليست مستعدة بعد للتعامل مع تنوعها. فلا تزال حمى المستنقعات والالتهاب الرئوي وفيروس نقص المناعة البشرية منتشرة على نطاق واسع في البلدان النامية. الأمراض المزمنة، مثل السكري ومرض الزهايمر وغيرها من الأمراض العصبية، منتشرة في جميع أنحاء العالم.

 

وقال بيل غيتس لـ“بيزنس إنزيدر”: “نحن مُقدِمون على العام المئوي للأنفلونزا الوبائية لعام 1918”.

 

وأضاف “لحسن الحظ أننا نجونا من هذه الأوبئة خلال الـ 100 عام الماضية، ولكن لا مفر من أن انفجارَ وباءٍ عام بنفس القوة قد يظهر”.

 

وتابع الملياردير قائلاً: “إن مجرد الإنفلونزا يمكن أن يسبب وباءً في المستقبل، حيث يمكن أن يظهر بشكل طبيعي أو بمساعدة الإرهابيين البيولوجيين الذين سيكونون قادرين على توليف سلالة من البكتيريات“.

 

وقال “غيتس” إن مثل هذا الفيروس قد يقتل أكثر من 30 مليون شخص فى أقل من عام.

 

ويعتقد الملياردير أن وباء عاما بهذا الحجم يمكن أن يحدث في السنوات العشر إلى الخمس عشرة سنة القادمة.