في أول ظهور له بقاعة الجمعية العامة للأمم المتحدة، الثلاثاء، هدد الرئيس الأمريكي بـ”تدمير” ، إذا اقتضيت الضرورة دفاعاً عن بلاده وحلفائها الغربيين.

 

وتعهد ترامب بسحق في الشرق الأوسط، معتبراً أن المبرم بين إيران والدول الكبرى “أمر مخجل بالنسبة لواشنطن”.

 

وخاطب الحاضرين قائلا “أنتم لم تسمعوا بعد القصة الأخيرة في هذا الفصل”.

 

وأطلق ترامب علي زعيم كوريا الشمالية “كيم جونغ اون” اسما مستعاراً ووصفه بـ”الرجل الصاروخ الذي يقوم بمهمة انتحارية”.

 

وقال لزعماء دول العالم المشاركين في افتتاح مداولات الجمعية العامة للأمم المتحدة “إذا استمرت كوريا الشمالية على مسارها الحالي فلن يكون أمامنا خيار سوى تدمير كوريا الشمالية تماماً”.

 

وأردف قائلاً “الرجل الصاروخي يقوم بمهمة انتحارية لنفسه ونظامه.. إن الولايات المتحدة لا ترغب فى القيام بعمل عسكري، وهي قادرة على القيام بذلك، لكنها تأمل فى ألا يكون ذلك ضرورياً”.

 

وناشد الرئيس الأمريكي قادة دول العالم المجتمعين “بذل المزيد من الجهد للضغط على كوريا الشمالية”. محذرًا “إذا كان الصالحون لا يواجهون الأشرار، فسوف ينتصر الشر”.

 

واعتبر ترامب، مواصلة كوريا الشمالية لتجاربها الصاروخية والنووية، بمثابة “تهديد للعالم بأسره”.

 

كما اتهم ترامب إيران بالسعي للحصول على ، رغم اتفاقها مع بلاده والحلفاء.

 

وطالب قادة دول العالم بأن “ينضموا إلينا في دعوة حكومة إيران للتوقف عن مسار الموت والدمار الذي تسير فيه”.

 

وأضاف “أن أكبر ضحايا لحكومة إيران هم الإيرانيون أنفسهم، وحان الوقت لكي ينضم إلينا العالم لإبعاد الحكومة الإيرانية عن مسار الموت والدمار الذي تسير فيه”.

 

ومضى قائلاً إن “الاتفاق النووي مع إيران أمر مخجل بالنسبة لنا وأنتم لم تسمعوا بعد الفصل الأخير في القصة بعد”.

 

وتوصلت طهران، في 14 يوليو/تموز 2015، إلى اتفاق نووي شامل مع مجموعة “5+1” (الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن إضافة إلى ).

 

ويقضي الاتفاق النووي بتقليص قدرات برنامج طهران النووي، مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها.